أطلق صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبد العزيز أمير منطقة الجوف مساء اليوم برنامج الخط العربي الذي تقيمه وزارة الرياضة في محافظة دومة الجندل، ويستمر أربعة أيام والمقام على ممشى طريق الملك عبدالعزيز.

وفور وصول سموه مقر الفعاليات كان في استقباله وكيل الإمارة حسين بن محمد آل سلطان ومحافظ دومة الجندل الدكتور طلال بن مشل التمياط ومدير مكتب وزارة الرياضة بالمنطقة مريح بن مصلح المريح ، الذي قدم شرحا خلال جولة سموه على أجنحة الخطاطين والتشكيليين والجهات المشاركة، حيث أكد سموه خلال الجولة على تكثيف برامج وأعمال الفنانين التشكيليين والتشكيليات وإشراكهم في مثل هذه المناسبات.

وتوجّه سموه عقب ذلك لمقر الحفل حيث عُزف السلام الملكي تلاه تلاوة آيات من القرآن الكريم، بعدها ألقى مدير فرع وزارة الرياضة بالجوف كلمة بيّن فيها أنَّ إقامة هذا البرنامج ياتي إيمانا بأهمية الخط العربي ‏وارتباطه الوثيق بلغتنا العربية‏، ويشمل البرنامج عددا من الفعاليات تستمر أربعة أيام منها ورشة الخط العربي ومعرض الخطاطين ومعرض الفنانين التشكيليين و مدرسة الكتاتيب وديوان الإكيدر ‏وبيت الشعر الجوفي ومسرح الفعاليات الذي سيستضيف عددا من الشعراء والمسابقات، إضافة إلى ندوة الخط العربي وخط الجزم.

وبيّن المريح أن البرنامج أشرك عددا من الجهات لتقدم خدماتها للزوار وتعرض أعمالها منها: الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ووزارة الصحة والهلال الأحمر والنادي الأدبي والمراكز والمؤسسات الثقافية والأدبية، مقدما شكره لسمو أمير منطقة الجوف على حرصه المتتابع لإقامة مثل هذا البرنامج الذي يثري ويغذي المعرفة لدى أبناء المجتمع وبما ينمي المهارات ويشجع المشاركين .

بدوره قدم الخطاط بدر الزارع كلمة الخطاطين والتشكيليين ثمَّن فيها لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز هذا الاهتمام الذي يعد حافزا لمواصلة أعمالهم والفن الذي تكتنزه المنطقة من خلال المشاركين الذين يمثلون زملاءهم بمدن ومحافظات ومراكز الجوف ، مقدما شكره لفرع وزارة الرياضة بالجوف على إقامة هذا البرنامج ليكشف للزوار أعمال الفنانين والمشاركين التي تعد بمثابة تشجيع أبناء المنطقة للتعلم والانطلاق بأحد هذه الفنون.

​واستمع الحضور إلى قصيدة فصيحة، تلاها مسرحية تاريخية ثم عرض مرئي عن الآثار بالمنطقة. وفي الختام كرّم الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز المشاركين من الأفراد والجهات.