طالبت أمانة الطائف الشؤون الصحية بضرورة معرفة مصير النفايات الطبية لمنشآت صحية بينها 3 مستشفيات كبرى، حيث لم يدخل مرمى النفايات أي كميات من النفايات منذ أكثر من شهرين بالرغم من أنه المرمى الوحيد.

وقالت الأمانة إنها ضبطت قبل ذلك أكثرمن 3 آلاف طن من النفايات الطبية غير المعالجة، بعد أن تحايلت الشركات المشغلة لبعض المنشآت على التعليمات وقامت بالتعاقد مع مؤسستي مقاولات عامة متخصصة في البناء والهدم لنقل النفايات من تلك المنشات وإدراج النفايات الطبية ضمنها، وبعد اكتشافها توقف إيصال النفايات إلى المرمى، مما يستدعي ضرورة قيام الشؤون الصحية بإلزام الشركات بالمراجعة لتحديد كيفية التخلص من هذه النفايات الخطرة التي اختفت منذ شهرين.

إلى ذلك وجهت أمانة الطائف خطابًا إلى محافظ الطائف بالتدخل، حيث أشارت الأمانة في خطابها إلى أن الشؤون الصحية لم ترد على جميع البرقيات والخطابات عن ما تم اتخاذه،ولم يتم اتخاذ أي إجراء يذكر بحث الشركتين المشغلتين لثلاثة مستشفيات كبيرة، وبعض المرافق الصحية الأخرى، ولفت الخطاب عن انعدام التنسيق التام مع الأمانة فيما يخص المحاجر الصحية وعدم بيان مواقعها وطرق التخلص من النفايات المنتجة، وأكد الخطاب بقوله: يؤسفنا القول إن التعاون من قبل مسؤولي الشؤون الصحية ومديري المنشآت كان منعدمًا تمامًا، حيث تمت مخاطبة الشؤون الصحية بعدة خطابات تتضمَّن طلب تكليف ممثلي الشركات بمراجعة مكتب شؤون البيئة إلا أنه لم يتم الرد على جميع الخطابات.

توقف إدخال النفايات الطبية إلى المرمى منذ شهر ذي القعدة ضبط 3 آلاف طن من النفايات الطبية في مرمى النفايات مؤسسات مقاولات تدير عملية نقل النفايات الطبية وغير الطبية

من جانبها أكدت الشؤون الصحية أنها خاطبت مديري المواقع في وقتها للتأكد من عدم خلط النفايات الصلبة الطبية مع غيرها من النفايات، وبالفعل لم تتم ملاحظة ذلك داخل المستشفيات أو المنشآت الصحية الأخرى، أما خارج النطاق الصحي فالشؤون الصحية ليست مسؤولة عن المخالفات.

رأي الأمانة

وقال مصدر في أمانة الطائف إن المخالفات استمرت بشكل كبيرمن الشركات المشغلة وتمت كتابة عشرات الخطابات للشؤون الصحية بعد أن تم ضبط المخالفات من قبل الأمانة، ومركز البيئة، ومع ذلك لم يكن هناك أي تفاعل واضح بهذا الخصوص،لافتًا أنه تم إيقاف دخول الشاحنات المخصصة لهذه الشركات إلى مرمى النفايات اعتبارًا من 6 /11 /1441 حتى تاريخه ولا يعلم أين تتجه النفايات الطبية حتى الآن، موضحًا أنه تمت المخاطبة لمعرفة مصير النفايات الطبية وكمياتها خلال الفترة الماضية.

القضية.. تفاصيل وأرقام

-الشركات لم تدخل أي نفايات إلى المردم منذ شهرين، ولابد من تحديد كيفية التخلص من النفايات المنتجة من جميع المنشآت الطبية الحكومية المتعاقدة مع الشركتين ومصير هذه النفايات.

- تم ضبط مخالفات من خلال قيام الشركتين بنقل نفايات الرعاية الصحية الخطرة غير المعالجة والتخلص منها في المردم العام وإجمالي ما تم ضبطه يقارب 3 آلاف طن.

- تم اكتشاف قيام الشركات المشغلة لبعض المنشآت الصحية الحكومية بالتعاقد مع مؤسستي مقاولات وتم ضبط إحدى المؤسسات بعد إدخال 39 ناقلة إلى المردم العام تحمل نفايات الرعاية الصحية الخطرة وغير المعالجة المنتجة من المنشآت الصحية.

- تم اكتشاف إدخال 16 ناقلة إلى المردم العام من قبل إحدى المؤسسات وهي تحمل نفايات الرعاية الصحية الخطرة وغير المعالجة.

- تم رصد العديد من مخالفات الشركات من قبل ما يقارب 10 أشهر.

- تم التنبيه على الشركات المخالفة عدة مرات دون أي جدوى.

- تم ضبط إحدى الناقلات التابعة للشركات المشغلة تقوم ببيع النفايات الطبية البلاستيكية على الآخرين، مما يهدد بوقوع الكثير من المخاطر الصحية.