دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض في مكتبه بقصر الحكم اليوم، الحملة التوعوية بسرطان الثدي تحت شعار "العفو والعافية".

جاء ذلك خلال استقبال سموه لرئيس مجلس إدارة جمعية زهرة لسرطان الثدي صاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء بنت فيصل بن عبدالعزيز.

وبينت رئيسة مجلس إدارة الجمعية أن الحملة تهدف إلى تصحيح المعتقدات الخاطئة عن سرطان الثدي وتعزيز أهمية دور البيئة المحيطة للمرأة، إضافة إلى رفع وعي النساء بأهمية إجراء فحوصاتها ضمن أسلوب حياتها الصحي، وتشجيع النساء على إجراء الفحص المبكر لسرطان الثدي، مبينة أن الأهم هو تفعيل دور المتعافي والاستفادة من تجاربهم، مشيرة إلى أن للجمعية عدة شراكات مع القطاع الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المدني التي بدورها تساهم في تفعيل مشاريعها التنموية في مناطق المملكة المختلفة وحملة أكتوبر 2020م.

وثمن سمو أمير منطقة الرياض الجهود التي تقوم بها الجمعية في تقديم الحملات التوعوية لسرطان الثدي، مشيراً إلى مسيرتها الحافلة بهذا المجال الاجتماعي.