تعكس قلعة الملك عبدالعزيز بمحافظة ضباء في منطقة تبوك التسلسل التاريخي لفن العمارة السعودية بالشمال الغربي من المملكة، حيث تُعد من أبرز المعالم التاريخية بالمنطقة. فمنذ مايقارب الـ90 عاما بُنيت القلعة بأعلى مكان في البلدة القديمة مع إطلالة على السوق من الجهة الغربية، لتكون قصرا للحكم والأمن في بلدة ضباء، وقام ببنائها السكان والمعماريون المحليون من أهالي البلدة والوجه وينبع.

وجُلبت الحجارة في بدايات البناء من قلعة المويلح عن طريق القطائر الشراعية ومن جزيرة برقان، ثم عُدل عن ذلك بإحضار مكونات البناء من المحاجر الموجودة بالمحافظة، وتحديداً من الحجارة الجيرية.

والقلعة عبارة عن فناء فسيح مستطيل الشكل تحيط بجوانبه مجموعة من الغرف والمرافق، ومدعومة بأربعة أبراج بزوايا على شكل ثلاثة أرباع الدائرة، ولها مدخلان من الجهة الغربية والآخر من الجهة الشرقية وهو المدخل الرئيس وتعلوه لوحة تأسيسية كُتب عليها بُنيت بعهد الملك عبدالعزيز 1352هـ، إضافة إلى وجود مسجد بالجهة الشمالية منها.

وحفاظاً عليها تولت هيئة السياحة والتراث الوطني آنذاك ترميمها، كما قامت بتأهيلها لتكون متحف آثار للمحافظة يحكي التسلسل الحضاري للمنطقة، ومن أهم مساراتها السياحية.