كشفت وزارة التعليم عن أبرز محاور كلمة معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ في اجتماع الطاولة المستديرة ال(۱۷) لوزراء العلوم والتكنولوجيا المقام عن بعد في طوكيو .

أشاد وزير التعليم بدور المملكة في تحولها السريع إلى العالم الرقمي مع بدء جائحة كورونا وعملت على تطوير ونشر التقنيات بسرعة كسرت النهج التقليدي.

وأشار : إلى أن المملكة تعمل على معالجة الأبعاد البيئية والإنسانية المترتبة على الاستخدامات المتعددة للتقنية، من خلال برامج التحول الوطني.

وأكد : أن المملكة تحتل المرتبة الأولى في الشرق الأوسط من حيث الأبحاث في مجالات الصحة والأمراض.

ويعد تنظيم المملكة لموسم الحج في ظل جائحة كورونا، نموذجا فاعلا للاستخدامات التقنية، وتبتي حزمة من الأنظمة الذكية.

الاعتراف بالممارسات البحثية المفتوحة واعتمادها وزيادة التعاون بين العلماء، يشجع على تبادل البيانات ونشرها.

وقد أثبت الابتكار التكنولوجي استمرار كفاءته وقدرته على تنمية وإعطاء الأمل للناس في مجالات متعددة.

وشدد على أهمية توحيد الجهود في الثورة التقنية القادمة؛ لصنع عالما يعمل لصالح الجميع.