كسر حساب إمارة منطقة مكة المكرمة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) حاجز المليون متابع، بعد أن تجاوز عدد التغريدات منذ إطلاق الحساب في العام 2011 م الـ 45 ألف تغريدة فيما بلغ حجم التفاعل أكثر من 2 مليون تفاعل مع تغريدات الحساب المتنوعة.

وحظي الحساب بدعم مباشر ولامحدود من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان، الأمر الذي أسهم في خلق حلقة وصل فاعلة ومؤثرة بين الحساب والمجتمع، واستطاع تويتر إمارة منطقة مكة المكرمة الذي تُشرف عليه إدارة العلاقات العامة والإعلام بالإمارة التواصل مع الجمهور على مدار الساعة عبر بث تغريدات لأحدث وأهم الأخبار والمستجدات التي تخص المنطقة وقاطنيها، والتعامل السريع مع والشائعات ونفيها، وإطلاق التحذيرات أثناء التقلبات الجوية وهطول الأمطار، إضافة إلى نشر الفعاليات في المنطقة ومحافظاتها.

وحرص الحساب الذي أطلق هويته البصرية الجديدة بالتزامن مع بلوغ عدد المتابعين المليون، على ملامسة احتياجات الباحثين عن المصدر الموثوق والمعلومة المؤكدة والتي تعتمد في المقام الأول على صناعة المادة الإعلامية وفق أسس صحفية مهنية والتعامل بشكل متنوع مع الأحداث بالتغريدات والصور والفيديوهات المصنوعة والإنفوجرافيك والموشن جرافيك وفي هذا الصدد واكب حساب الإمارة التطور الإعلامي بشكل مستمر فكان سباقاً للتغيير والتطوير بما يحقق تطلعات المتابعين.

وبرز حساب إمارة منطقة مكة على "تويتر" خلال جائحة كورونا؛ إذ استطاع التعامل مع الأزمة بشكل احترافي عبر مجموعة من الرسائل التوعوية والأخبار الحقيقية عن الفيروس ، وشارفت التغريدات عن الجائحة منذ بدايتها وفاق عددها حتى الآن 4 آلاف تغريدة، هذا التفاعل السريع مع الأحداث لحظة بلحظة، خلق حالة من التميز في التعاطي مع الأزمات من خلال نقل الأخبار الموثوقة من مصادرها الرسمية، سواء على مستوى المنطقة أو على مستوى المملكة؛ وهو ما جعله مرجعًا إخباريًّا يواكب الحِراك التنموي الذي تشهده المنطقة في مختلف الجوانب.

وكان حساب الامارة حصد في 2016 المركز الثالث ضمن أقوى الجهات الحكومية الأكثر تأثيرا على مستوى المملكة بحسب المرصد السعودي للإعلام الاجتماعي، وحصل عام 2018 على جائزة مكة للتميز في فرعها الثامن العلمي ، وفي ذات العام نالت إدارة العلاقات العامة والإعلام بإمارة المنطقة المركز الأول لعام 2018م من قبل نادي الإعلاميين السعوديين بالتعاون مع هيئة الصحفيين بالمملكة.