بدأت وزارة الصحة تنفيذ حملة وطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي، الذي يُعد «أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدى النساء بالمملكة»، وتتزامن الحملة مع فعاليات الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي «الشهر الوردي» الذي يقام في أكتوبر من كل عام.

وأوضحت الصحة أن أكثر من 55% من حالات السرطان في المملكة تُكتشف في مراحل متأخرة، و يعود السبب الرئيس لتأجيل الكشف المبكر إلى اعتقاد السيدات بأن عدم ظهور الأعراض يعني عدم وجود المرض.

وفي هذا السياق عملت الصحة جاهدة لتصحيح هذا المفهوم الخاطئ، مشيرة أن الفحص المبكر بجهاز الماموغرام يكتشف الأورام في مراحلها الأولى قبل ظهور الأعراض والإحساس بها، وأشارت إلى أن الحملة تهدف إلى تشجيع النساء من عمر 40 سنة فما فوق على الكشف المبكر باعتباره الوسيلة الوحيدة لاكتشاف المرض في مراحله الأولى التي تصل نسبة الشفاء فيها إلى أكثر من 95%.