أوضح وكيل وزير الرياضة للإعلام الدكتور رجاء الله السلمي، أنه تم تشكيل لجنة الكفاءة المالية، وهي تهتم بمتابعة تطبيق الأندية الرياضية لنظام الحوكمة، ومدى التزامها بصرف رواتب اللاعبين بانتظام، من أجل المساهمة في تخفيف القضايا الدولية التي قد يرفعها اللاعبين المحترفين بسبب تأخر مستحقاتهم المالية، مشيرًا إلى أن الوزارة قامت بزيارات مفاجئة لعدد من الأندية من أجل ضمان تطبيق الأنظمة.

جاء ذلك خلال حديثه لقناة العربية، وقال: «أبارك للجميع انطلاق الاستراتيجية في عامها الثاني، وهي تؤكد على الدعم الكبير للقطاع الرياضي من القيادة ومن وطننا الغالي، ومن المهم جدًا معرفة ان هناك رفع لمستوى تقييم الحوكمة.. المعيار الأهم الذي كان العام الماضي لتقييم الأندية ارتفع من 5 نقاط إلى 7، وهذا يعني مزيد من الحوكمة والتنظيم الإداري والمالي سيكون متاحًا، إلى جانب دخول أندية الدرجة الأولى في هذه الحوكمة وتطبيقها والبداية ستكون بـ5 نقاط، ثم زيادة ورفع الألعاب المستهدفة.. كانت العام الماضي 10 ألعاب والآن 15 لعبة، وفي الجانب الآخر هناك تحليل وتطوير لمبادرة الحضور الجماهيري، وأيضًا إطلاق مبادرة أخرى تستهدف تحسين تجربة الجمهور وحضوره للملاعب، ثم القرار الذي توافق معها والذي كان من سمو وزير الرياضة والخاص بتعيين لجنة للكفاءة المالية، والتي تستهدف جوانب عديدة من أهمها أن تضمن هذه اللجنة متابعة تقيد الأندية بالمعايير المحددة والتي تركز على إدارة التكاليف والكفاءة، وأيضًا متابعة الصرف ولتسديد رواتب اللاعبين والوفاء بالالتزامات المالية بما يقلل كثيرًا من القضايا الخارجية».

وأضاف: «إستراتيجية دعم الأندية حينما أطلقت في العام الماضي كان من المتوقع أن تشهد كثير من الجوانب سواءً كانت قصور أو جوانب أخرى نحتاج أن نطرقها لكي تكتمل مرحلة الحوكمة في عمل الإدارات، ولذلك اشتملت الإستراتيجية في عامها الثاني على كامل النقاط التي كنا ننتظر أن تكون موجودة في الإستراتيجية الجديدة لضمان أنظمة مالية وإدارية أكثر دقة، بالذات فيما يخص الصرف أو العمل اليومي».

وفي رده حول هل إعلان الإستراتيجية عن معيار رئيس للحضور الجماهير، دليل على وجود نية للسماح للجماهير بحضور المباريات، قال: «الإستراتيجية أعلنت هذا لأنها ضمن المعايير المعتمدة للموسم الرياضي بأكمله.. طبعًا الحضور الجماهيري من عدمه مرتبط بالجهات المعنية بمتابعة مستجدات جائحة كورونا، وفي أي وقت وفقًا للتقارير متى كانت الفرصة متاحة نتمنى ذلك، لكن هذا في النهاية يعود للجهات المعنية ويعود أولًا لتحقيق السلامة قبل كل شيء للجمهور ولكافة المتابعين، فهذا الأمر مرتبط بالجهات المعنية، ولكن وجوده في الإستراتيجية لا يعني أنه سيكون هناك سماح بحضور الجماهير حاليًا.. الحديث عن السماح للجماهير من عدمه مرتبط بالجهات المتابعة لكورونا ومستجدات هذا الفيروس».

وحول لجنة «الكفاءة المالية» قال: «هذه اللجنة جاءت مشكلة بأعضائها من الإدارة المالية بوزارة الرياضة بالإضافة إلى الإدارة القانونية إلى جانب ممثل عن فريق دعم إستراتيجية الأندية وأيضًا رابطة المحترفين واتحاد كرة القدم بالإضافة إلى مدقق مالي خارجي، والأهداف الأساسية لهذه اللجنة ستكون ضمان تقيد الأندية بالمعايير المحددة لها، وتجنيب الأندية القضايا الدولية والعقوبات المرتبطة بها، وأيضًا أن تكون هناك ضوابط لصرف المبالغ المدققة في نظام النقاط الموحد لمعرفة مدى صرفها بطريقة صحيحة أو لا، ولأول مرة نعلن أن وزارة الرياضة كانت لها زيارات مفاجئة تجاوزت 6 أندية في ظرف يومين، لمعرفة ما تم تطبيقه في نظام الحوكمة في المرحلة الماضية لمعرفة هل تم التقيد بما تم رفعه من تقارير، من خلال تواجد الموظفين والمدير التنفيذي والأعمال المناطة له، وستتكرر هذه الزيارات المفاجئة حتى الوصول إلى افضل النتائج.. ندرك جيدًا أنه قد تكون هناك ثغرات، ولكن من المهم جدًا أن نعمل ونعمل وفق هذه الأنظمة، ووجود مثل هذه اللجنة ستكون كفيلة بحل الكثير من المعضلات، وسننشر دلالة عن مدى تطبيق الأندية للأنظمة».