دعت كلية الدراسات العليا التربوية بجامعة الملك عبدالعزيز لتنمية الكوادر التعليمية مهنيا والاهتمام بالحوافز وإيجاد إطار لإعداد المعلمين والمعلمات، جاء ذلك في ندوة نظمتها بعنوان (دور مهني جديد للمعلمين في مدارس القرن الـ21..التحول الكامل في إعداد المعلمين) ضمن احتفالات الكلية باليوم العالمي المعلم.

وشهدت الندوة التي أقيمت عبر الموقع الإلكتروني برعاية عميد الكلية الدكتور سعيد الأفندي وتقديم عضو هيئة التدريس الدكتور علي الألمعي، الإشادة بالجهود الملموسة للمعلمين وإسهاماتهم في خدمة الوطن واستعرضت الندوة تقرير التحالف الدولي للمعاهد التعليمية المخصص لتطوير العملية التعليمية والتأكيد على أن جودة التعليم من أبرز التوجهات التي تحرص عليها المملكة لأبنائها الطلاب، وأبرز الألمعي جهود الكلية وإسهاماتها المتواصلة في مشروع تطوير المعلمين والمعلمات لمواكبة رؤية 2030، فيما أشاد الأفندي بالجهود الوطنية المتميزة للمعلمين والمعلمات ووتفاعلهم مع الأحداث المتسارعة بالتزامن مع جائحة كورونا ومواكبتهم لجهود وزارة التعليم التي أسهمت في نجاح التحول من التعليم التقليدي إلى الرقمي في فترة زمنية وجيزة.