يعقد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين- غدا الاربعاء، اجتماعًا تحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، لمناقشة التقدم المحرز في مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين لتمكين الدول من إعادة توجيه مواردها لمكافحة الجائحة، مع امكانية تمديدها إلىعام 2021م، لتقديم دعم إضافي للدول المؤهلة، وسيرأس الاجتماع، وزير المالية - محمد الجدعان، ومحافظ مؤسسة النقد العربي - الدكتور أحمد الخليفي.

​ ومن المقرر أن يقيم وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية التقدم المحرز في مبادرة مجموعة العشرين لتعليق مدفوعات خدمة الدين، التي قد يتجاوز فيها إجمالي الديون المؤجل سدادها من الجهات المقرضة الثنائية للدول المؤهلة ما يربو على 14 مليار دولار لتمكين تلك الدول من إعادة توجيه مواردها لمكافحة الجائحة، وفي سياق الأعمال الرامية إلى دفع التقدم المحرز نحو إيجاد نظام ضريبي دولي يتسم بالعدل والاستدامة والحداثة على الصعيد العالمي، سيناقش وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية التقدم المحرز ضمن إطار العمل الشامل لمجموعة العشرين ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الخاص بتآكل الوعاء الضريبي وذلك في سياق معالجة تحديات الضرائب الناتجة عن رقمنة الاقتصاد والخطوات المستقبلية.

وبحسب ما جرت العادة، يتم عقد اجتماع شهر أكتوبر لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين في واشنطن العاصمة على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي، ونظرًا للظروف الراهنة، يتم حاليًّا عقد اجتماعات مجموعة العشرين افتراضيًّا.