توصلت كلية الاتصالات والإلكترونيات بجدة، من خلال طلاب قسم "الإلكترونيات" لإبتكار غواصة للتنقيب في أعماق البحار مجهزة بإمكانيات لتسجيل النتائج البحثية وسط مختلف الظروف المناخية، ومقدرتها الكبيرة على حفظ المعلومات التي يتم الحصول عليها نظير تزويدها بأكفأ الأجهزة المتطورة من كاميرا ومحركات للعمل تحت الماء. من جانبه أكد عميد كلية الاتصالات والإلكترونيات بجدة المهندس فهد بن عبود العامودي، أن مثل هذا المشروع المبتكر يعزز إمكانات متدربي الكلية من السواعد الوطنية التي ستضع لمساتها الواضحة على التنمية بمختلف التخصصات مشيراً إلى ان ابتكار الغواصة حدثٌ غير مسبوق في تاريخ كلية الاتصالات والإلكترونيات بجدة والذي للاقى كل الدعم من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وسوف يشهد المستقبل القريب العديد من الابتكارات والمشروعات ذات القيمة المضافة على القطاع التقني والمهني . وأوضح المشرف على ابتكار الغواصة المهندس طارق الغامدي أن هذا الابتكار هو بمثابة مشروع تخرج عكف عليه 6 متدربين من طلاب الكلية، واستغرق 6 أشهر، حيث جرى اجراء التجارب عليه والتأكد من كفاءة عمل في أعماق البحار لمسافات مختلفة، مشيراً إلى أنه يمكن التحكم بمستوى ارتفاع وانخفاض واتجاهات الغواصة، وتحديد المواقع التي يمكن أخذ العينات منها. وأشار إلى الإمكانات المتاحة في كلية الاتصالات والإلكترونيات بجدة والتي مكنت الفريق لابتكار هذه الغواصة القابلة للتطور، وتوظيفها في مختلف الأعمال الدراسية والبحثية منوهاً بالمستوى المشرف الذي وصل إليه طلاب الكلية، وتميزهم بالأفكار والمواهب التي يمكن تحويلها إلى واقع يحقق نتائج هادفة.