أعلنت وزارة الدفاع والهيئة العامة للصناعات العسكرية عن تدشين وتوطين أول زورق اعتراضي سريع من نوع (HSI32) مُصنع محليًا بالإضافة إلى تدشين أول حوض عائم، ضمن خطة توطين الصناعات العسكرية في المملكة، حيث سيتم تصنيعها وتوطينها محليًا وفق أحدث المواصفات والمعايير العالمية بتعاون بين شركة CMN الفرنسية وشركة الزامل للخدمات البحرية.

وشهد حفل الإطلاق أمس بمقر شركة الزامل للخدمات البحرية بالشرقية، محافظ الهيئة المهندس أحمد العوهلي، وقائد القوات البحرية الفريق الركن فهد الغفيلي، ورئيس الهيئة العامة للموانئ المهندس سعد الخلب، ورئيس مجلس إدارة مجموعة الزامل الدكتور عبدالرحمن الزامل، وسفير جمهورية فرنسا فرانسوا غوييت.

وأوضح العوهلي أن صناعة وتوطين منظومة الزوارق الاعتراضية السريعة من نوع (HSI32) يأتي ضمن توجه الهيئة الإستراتيجي على صعيد تحقيق الأولويات الوطنية.

من جهته أكد الفريق الغفيلي أن توطين صناعة منظومات الزوارق الاعتراضية السريعة تجسيد فعلي وواقعي لرؤية المملكة 2030، ومن جانبه ثمن الزامل ما يحظى به قطاع الصناعات العسكرية من دعم من قبل القيادة الرشيدة -أيدها الله.

يذكر أن هذه أول دفعة مصنعة محليًا، وتأتي امتدادًا لدفعات سابقة استلمتها القوات البحرية من شركة (CMN) عبر اتفاقية تتضمن تصنيع وتوريد عدد من الزوارق، يتم تصنيع جزء منها في فرنسا والآخر يتم صناعته ونقل تقنيته محليًا إلى المملكة.