قال الدكتور أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد «ساما»، إن المؤسسة لن تعيق إندماجات البنوك طالما تفيد الاقتصاد والقطاع المالي موضحا أن وسائل التحفيز التي استخدمت في السياسة المالية والنقدية كافية. وأوضح الخليفي خلال مؤتمر صحفي في ختام اجتماعات وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين أمس، أن إندماج البنوك جزء من الأمور التي تتم مناقشتها في إطار تنمية القطاع المالي، وأن المؤسسة منفتحة لإعطاء المزيد من التراخيص، وقال الخليفي معظم المؤشرات النقدية لازالت جيدة، سواء الكتلة النقدية التي تجاوزت 9% والإقراض بأنواعه، لاسيما مع انخفاض تكلفته، وإن كان هناك مبعث للقلق فهو نوعية الأصول، ووضع الديون المشكوك بتحصيلها مستقبلاً، وخلال المؤتمر قال وزير المالية محمد الجدعان إن إنفاق مجموعة العشرين لمواجهة آثار كورونا فاق 11 تريليون دولار، مشيرا إلى إلتزام البنوك بتقديم 75 مليار دولار للدول الأكثر فقراً. وأشار إلى الاتفاق على أساسيات اتفاق يتعلق بالضرائب على الاقتصاد الرقمي. وفيما يتعلق بالاقتصاد، قال وزير المالية «رأينا أرقاماً إيجابية خلال سبتمبر حول الاقتصاد السعودي»، وان الجائحة أثبتت نجاح خطواتنا ضمن رؤية 2030.