يعد العمل من أجل المستقبل أحد أهم العلوم الإستراتيجية للدول المتقدمة والتي تسعى إلى وضع خطط مستقبلية لها ولأبنائها في سبيل التحضير والاستعداد للمستقبل وذلك من خلال اهتمامها بقراءة التطورات ووضع الخطط لها والاستعداد لما هو قادم سواء كانت مخاطر أو اقتناص الفرص ومن أهم العناصر الرئيسية للاستعداد للمستقبل هو توفير العنصر البشري المؤهل والقيادات الإدارية المتمكنة وتشجيع الموهوبين والمبدعين ليساهموا ويشاركوا في تحقيق التطلعات والأهداف والرؤى المستقبلية.

مؤسسة «مسك الخيرية» هي مؤسسة غير ربحية رائدة أسسها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- للتشجيع على التعلم وتنمية المهارات القيادية لدى الشباب من أجل مستقبل أفضل للمملكة العربية السعودية وتركز «مسك» على الشباب في أنحاء البلاد وتوفر الوسائل المختلفة لرعاية المواهب والطاقات الإبداعية وتمكينها وخلق البيئة الصحية لنموها والدفع بها لترى النور وتغتنم الفرص في كافة المجالات.

إحدى تلك المبادرات المميزة والتي تقدمها «مسك» مؤخراً بالتعاون مع «كاوست» منافسات كأس العالم لريادة الأعمال 2020 والتي تنطلق غداً خلال الفترة من 18 – 20 أكتوبر الحالي وذلك بهدف جذب التقنيات المتطورة وأفضل المواهب إلى المملكة مع تمكين ودعم الشركات الناشئة السعودية وذلك بمشاركة 175000 متقدم من 200 دولة مما يؤكد دور المملكة الريادي في دعم الشباب محلياً ودولياً كما تترجم هذه المبادرات الرائدة لـ «مسك» حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده رئيس مجلس إدارة «مسك الخيرية « (حفظهما الله) على تشجيع الإبداع للمساهمة في بناء العقل والاستثمار في رأس المال البشري محلياً ودولياً.

في الأسبوع الماضي أيضا أطلقت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» وبالشراكة مع وزارة التعليم والتعاون مع المركز الوطني للقياس أكبر حملة سعودية لاكتشاف الطلبة الموهوبين في جميع المناطق وذلك من خلال البرنامج الوطني للكشف عن الموهوبين في نسخته الحادية عشرة، وقد انطلق البرنامج في عام 2011م لاكتشاف ورعاية واستثمار الموهوبين كقادة للمستقبل وعناصر رئيسية لتحقيق رؤية المملكة 2030 وكانت حصيلة السنوات العشر الماضية من عمر البرنامج هي ترشيح أكثر من 594 ألف طالب وطالبة وتم اختبار 406 آلاف طالب وطالبة وتأهل منهم ماىيزيد على 133 ألف طالب وطالبة.

تعيش المملكة مرحلة التخطيط لمعالم المستقبل وذلك من خلال عدة فعاليات ومبادرات مختلفة تستهدف الاستثمار في رأس المال البشري وتوفير البيئة المناسبة له لينمو ويساهم في تمكين الوطن من التقدم والتطور واتخاذ المكانة الملائمة له وتأتي مثل تلك الفعاليات والمبادرات لاكتشاف شباب المستقبل وتحقيق تلك الأهداف والتي في مجملها تسعى للوصول لرؤية المملكة 2030.