قالت وزارة العدل الأمريكية إنها حددت يوم الثامن من ديسمبر من أجل تنفيذ أول حكم تصدره محكمة اتحادية بإعدام امرأة منذ نحو 70 عامًا.

وذكرت الوزارة في بيان، أن ليزا مونتغومري، المدانة بخنق امرأة حبلى في ولاية ميزوري عام 2004، ستُعدم بحقنة مميتة في إصلاحية «تيرهوت» بولاية إنديانا.

ويقول مركز معلومات عقوبات الإعدام إن آخر امرأة أعدمت بقرار محكمة اتحادية كانت بوني هيدي التي وُضعت في غرفة غاز بولاية ميزوري عام 1953.

وفي الوقت نفسه، جرى تحديد العاشر من ديسمبر المقبل من أجل إعدام براندون برنارد الذي قتل وزيرين في سنة 1999. وبعد تطبيق الحكمين الفيدراليين، سيكون الإعدامان الثامن والتاسع في غضون عشرين سنة كاملة، حسبما ذكرت «رويترز».