هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرة جديدة بحدة، الطبيب أنطوني فاوتشي والعضو في خلية الأزمة المتعلقة بوباء كوفيد-19 في البيت الأبيض.وقال ترامب خلال اتصال هاتفي مع أعضاء فريق حملته الانتخابية، بحضور وسائل إعلام: «لقد سئم الناس (من الحديث) عن كوفيد-19».. وأضاف ترامب بحسب شبكة بوليتيكو الأمريكية «الناس يقولون اتركونا وشأننا.. لقد تعبوا، تعبوا من الإصغاء لفاوتشي وكل هؤلاء الأغبياء».وأدى الوباء إلى وفاة أكثر من 219 ألف شخص في الولايات المتحدة.وقال ترامب ساخرًا «إنه في هذا المنصب منذ 500 عام»، في إشارة إلى فاوتشي البالغ 79 عامًا والمعروف عالميًّا، والذي يدير معهد الأمراض المعدية.وتابع ترامب: «لو أصغينا إليه؛ لكان توفي نحو 700 ألف أو 800 ألف شخص»؛ معتبرًا في الوقت نفسه أن إقالته ستكون لها نتائج عكسية مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر.

على صعيد اخر ولمواجهة الارتفاع المقلق في عدد حالات كوفيد-19 في قسم كبير من اوروبا والولايات المتحدة، نصح مدير برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل راين السلطات امس «بوضع المخالطين في الحجر».واعلن راين خلال المؤتمر الذي يعقده مرتين في الاسبوع في جنيف «اذا كان لدي امنية سحرية لتحسين أمر يمكننا تحسينه فعلا وتغيير الواقع فهي التأكد من وضع كل فرد خالط مصابا بفيروس كورونا في الحجر للفترة اللازمة لوقف انتقال العدوى».وقال «لا أعتقد أن هذا الأمر طبق أو أنه طبق بشكل منهجي. وهذا من الأسباب الرئيسة لارتفاع» عدد الإصابات.وعملية كشف المخالطين تتضمن ثغرا في عدة دول أوربية وزادت حالات كوفيد-19 المثبتة في أوربا بشكل كبير في الأسبوعين الماضيين، ما أرغم السلطات على فرض سلسلة تدابير لوقف تفشي الوباء.

وفى سياق متصل أغلقت المقاهي والمطاعم أمس أبوابها في بلجيكا في إجراء يستمرّ شهرًا وسيؤثر بشكل كبير على هذا القطاع الحيوي، وعزته الحكومة إلى الارتفاع الكبير لعدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد توازيًا مع تزايد عدد حالات الاستشفاء الناجمة عن المرض.

وقال أنجيلو بوسي صاحب مطعم في بروكسل حاورته فرانس برس الأحد فيما كان يستقبل آخر الزبائن قبل الإغلاق «لا نشعر أنهم يأخذوننا بعين الاعتبار، وهذا يؤلمني لم أعد أستطيع التحمل».

إلى ذلك ترغب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في تخزين مليار حقنة مسبقًا بحلول نهاية عام 2021 لتكون قادرة على إطلاق حملات تحصين ضخمة بسرعة بمجرد توفر لقاحات معتمدة ضد كوفيد-19.وقالت هنرييتا فور مديرة اليونيسيف أمس، سيكون تطعيم العالم ضد كوفيد-19 قريبًا من أعظم المهام في تاريخ البشرية، وعلينا المضي قدمًا بأسرع ما يمكن في إنتاج اللقاحات».وأضافت فور في بيان صحافي أن «لكي نتمكن من التحرك بسرعة في وقت لاحق، علينا أن ننطلق بسرعة الآن وبحلول نهاية العام سيكون لدينا بالفعل أكثر من نصف مليار حقنة جاهزة مسبقًا ويمكن نشرها بسرعة وبأفضل تكلفة».

وقالت إن الـ 520 مليون حقنة التي تريد المنظمة تخزينها بحلول نهاية عام 2020، «كافية لأن تجول حول العالم مرة ونصف المرة»، للدلالة على حجم المهمة.