تباينت عمليات أداء المراكز الصحية في 3 مديريات شؤون صحية رئيسية في منطقة مكة المكرمة من خلال الاختلاف في تبعية المراكز الصحية، فمديرية الشؤون الصحية بجدة ربطت منذ سنوات المراكز بالمستشفيات وحققت العديد من الاهداف الايجابية، فيما الشؤون الصحية بمكة المكرمة سلمت المراكز الى التجمع الصحي وأصبحت كيان واحد وهي خطوة من الخطوات الهادفة. أما الطائف فقامت في الأسبوعين الماضيين بإلغاء ارتباط المراكز الصحية بالمستشفيات,

وشرعت في اعادة تكوين القطاعات والمراكز الاشرافية بعيدا عن المستشفيات. «المدينة» حاولت الحصول على رأي المديريات الثلاث منذ 20 يوما وتمت مخاطبتهم لمعرفة الايجابيات والسلبيات لربط المراكز بالمستشفيات أو الفصل إلا أن المديريات طيلة الفترة الماضية التزمت الصمت عبر متحدثيها بالرغم من التأكيد عليهم عدة مرات لأهمية الأمر باعتبار أن المديريات الثلاث تعمل في نفس المنطقة ومن المفترض أن تكون السياسات والإجراءات موحدة.

ورصدت «المدينة» الإيجابيات والسلبيات في هذا الإطار لمعرفة الأبعاد المختلفة وإلى أين تتجه بوصلة المراكز الصحية خلال الفترة القادمة، في ظل اهمية رفع كفاءة التشغيل للقطاع الصحي والاستفادة من الإمكانيات المتاحة لخدمة جميع المرافق الصحية، خصوصا أن إيجابيات ربط المراكز الصحية بالمستشفيات تتجاوز 20 هدفا رئيسيا تسهم في الارتقاء بالأداء وتسخير الموارد المختلفة لخدمة المراكز والمستشفيات.

إيجابيات ارتباط المراكز الصحية بالمستشفيات

-تفعيل دور المراكز الصحية وقائيا وعلاجيا

-إعادة الثقة في المراكز الصحية باعتبارها جزء من المستشفيات

-سهولة تبادل المعلومات

- الاستفادة من إمكانيات المستشفيات

-رفع كفاءة التشغيل والتقليل من الهدر المالي والبشري

-إمكانية توجيه عيادات تخصصية من المستشفيات للمراكز لتخفيف الضغط

-الاستفادة من الموارد البشرية المتخصصة

- التخفيف من الأعمال الإدارية في المراكز وتركيزها في المستشفيات

- التخفيف من الإدارات والأقسام في إدارات الصحة العامة

-التقليل من القطاعات والمراكز الإشرافية باعتبار أنها تستهلك كوادر بشرية ومباني وتجهيزات مختلفة

- الاستفادة من المستودعات الخاصة بالمستشفيات لدعم المراكز من خلال فريق موحد

-توحيد الأقسام المتناظرة في المستشفيات والمراكز الصحية لتقوم بالدور بشكل تكاملي

-ضبط عمليات التحويل من المراكز للمستشفيات تحت إشراف إدارة طبية موحدة

- زيادة نشر التوعية الصحية من خلال التجانس وإيصال الرسائل الموحدة

-إمكانية دمج الصيانة للمستشفيات والمراكز المرتبطة في عقد واحد مما يؤدي إلى تقليل قيمة العقود

- إمكانية تبادل الأجهزة الطبية وزيادة عمرها الافتراضي

- خدمة أفضل للكادر الفني بإمكانية التنقل بين المراكز والمستشفيات

-الارتقاء بالخدمات المقدمة للكوادر الصحية غير السعودية من خلال الاستفادة من سكن ومرافق المستشفيات

-تقليل الهدر في إيصال ممرضات المراكز والمستشفيات إلى الأسواق أو القيام بالرحلات، من خلال إيصالهن بشكل جماعي في رحلات موحدة

-عمل مؤشرات أداء للخدمات العلاجية

والوقائية المشتركة بين المراكز والمستشفيات

-تجانس خطط الطوارئ بين المراكز والمستشفيات المرتبطة بها

أهم السلبيات

-وجود إدارة للصحة العامة للإشراف على المراكز، والخدمات العلاجية للإشراف الطبي

-التداخل في بعض المهام

-الجانب الإداري غير الواضح

ارتباط المراكز في المديريات الثلاث

-مكة-التجمع الصحي الذي يعمل ككيان واحد

-جدة --ترتبط بالمستشفيات

-الطائف-استقلت حديثا عن المستشفيات

المتحدثون صامتون

أجرت «المدينة» عمليات التواصل مع المتحدثين في مديريات الشؤون الصحية بمكة -جدة-الطائف، وبالرغم من تكرار التواصل على مدار 20 يوما إلا أن إجاباتهم لم تصل لإبداء وجهة نظرهم حيال هذا الموضوع.