تبحث مجموعة العشرين برئاسة المملكة اليوم تحديات الفساد والجرائم الاقتصادية، وذلك في الاجتماع الذى يترأسه رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد مازن بن إبراهيم الكهموس عبر الاتصال المرئي، لمجموعة عمل مكافحة الفساد في دول مجموعة العشرين، بحضور وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الدكتور وليد بن محمد الصمعاني، والنائب العام عضو هيئة كبار العلماء سعود بن عبدالله المعجب، ورؤساء وفود دول أعضاء المجموعة، والدول المشاركة، ورؤساء المنظمات الإقليمية والدولية. ويناقش الاجتماع جهود مجموعة العشرين لدعم الاستجابة العالمية في مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد (covid-19)، إضافة إلى مناقشة الممارسات الجيدة بشأن مكافحة الفساد في التعامل مع جائحة فيروس كورونا المستجد.

ويتناول الاجتماع تحديات الفساد، إلى جانب تعزيز التعاون الدولي بين دول مجموعة العشرين في جرائم الفساد والجرائم الاقتصادية، ومُرتكبيها، واسترداد الموجودات المسروقة.

يذكر أن الاجتماع الوزاري يأتي على هامش رئاسة المملكة لقمة العشرين التي ستُعقد في شهر نوفمبر 2020، ويهدف إلى الالتزام التام بتعزيز التعاون على نطاق المجتمع الدولي، وتوجيه العمل المستقبلي في مكافحة الفساد.