تحدثنا في المقاليْن السابقين عن قواعد الجمال التي طلبتها الدكتورة نوّارة العرفج استشارية جراحة التجميل، واليوم نتناول الدفعة الثالثة من قواعد الجمال، وقد وصلنا إلى القاعدة الحادية عشرة التي تقول: إن الجمال الخارجي مرتبط بالجمال الداخلي، بمعنى أن جمال الوجه مرتبط بجمال الروح، وفي ذلك يقول مصطفى محمود: «الجمال الحقيقي هو جمال الشخصية وحلاوة السجايا وطهارة الروح».

اثنا عشر: إن الجمال لا يتوافق مع الحزن، لأنه لا يقبل الحزن والألم، وفي ذلك يقول نيتشة: «لا يليق بالأرواح العظيمة أن تنشر ما يعتريها من الحزن والألم، يليق بها فقط أن تنشر الحُسن والجمال»، وقد قال الشاعر الأمير خالد الفيصل:

حسايف الحزن يغشى وجهك الظاهر

والورد في وجنتك حرام حرام تغريقه

ثلاثة عشر: إن الجمال الخارجي مهم للمرأة حتى تفوز بقلب الرجل، وفي ذلك تقول سيدة الجمال كوكو شانيل: «نحتاج نحن معشر النساء إلى الجمال لكي يحبنا الرجال، ونحتاج إلى الغباء كي نُحبّ الرجال»!، ويقول المثل الفرنسي: «الفتاة الجميلة تحمل مهرها على جبينها».

أربعة عشر: أغلب أهل الجمال يقتربون من التعاسة، وفي ذلك تقول شقيقة نابليون بونابرت السيدة بولين: «أتعس الرجال أقواهم جداً، وأتعس النساء أجملهنّ جداً، وكنتُ أتعس الجميع، فقد جمعتُ بين القوة والجمال».

خمسة عشر: إن تفكير الإنسان يتدخّل في تشكيل ذائقته الجمالية، وفي ذلك يقول شكسبير: «ليس هناك جميل ولا قبيح، وإنما تفكير الإنسان هو الذي يصوّر الجمال والقُبح».

حسناً، ماذا بقي؟ بقي القول: هذه ثلاث دفعات عن الجمال، إذا توافقتم معها فأخبروني، وإذا اختلفتم معها فردّوا عليّ، وإذا طلبتم المزيد فاكتبوا إليّ معروضاً جميلاً وسأذهب إلى المكتبة وآتيكم منها بالنصيب المفيد.