شهدت أزمة «النفايات الطبية» العديد من المداولات بين الجهات المختصة في الطائف (الأمانة- الشؤون الصحية- الأرصاد)، حيث لم تتوصل الجهات إلى أي نتيجة واضحة لحل هذه المشكلة بالرغم من عشرات الخطابات والبرقيات حول هذا الأمر، وقامت الأمانة، وهيئة الأرصاد بأدوراهما المطلوبة للحفاظ على الصحة العامة.

وعلمت «المدينة» أن لجنة عقدت هذا الأسبوع قررت عدم التمديد لمحطة المعالجة مع منح الشركة شهر واحد فقط للإغلاق والتأهيل من خلال شركة مؤهلة من هيئة الأرصاد وحماية البيئة بعد أن تم رصد مخالفات جسيمة فيها وعدم كفاية المعدات اللازمة في المحطة للتعامل مع كمية النفايات الطبية الكبيرة، وعدم وجود تراخيص لها من أي جهة في مخالفة واضحة للأنظمة والتعليمات ومخاطبة الجهات ذات العلاقة لاتخاذ اللازم حيال الجهات الصحية التي لم تتفاعل مع الخطابات الصادرة من الأمانة أو الهيئة العامة للأرصاد.

كما أن الشركات غير المؤهلة التيتم ضبط مخالفاتها لم تقم بمراجعة الأرصاد أو الأمانة لاستكمال الإجراءات النظامية حيالها بالرغم من المخاطبات المتكررة.. إلى ذلك طالبت الأمانة الشؤون الصحية بالطائف في خطاب رسمي ببيان يوضح كمية النفايات المنتجة في كل منشأة طبية أو حكومية، وذلك للفترة من بداية شهر يوليو إلى نهاية سبتمبر إنفاذا للمرسوم الملكي القاضي بأنه يلزم الرفع بذلك للجهات ذات العلاقة، وكذلك التنظيم الخاص بإدارة النفايات الصحية، على أن يتم مستقبلا الرفع بذلك نهاية كل شهر ميلادي، وأكد الخطاب أن الشؤون الصحية لم ترفع بالمطلوب عن ذلك في أي وقت مضى.

من جهة أخرى كشفت مصادر مطلعة عن ضبط شاحنات مخالفة في مرمى النفايات في مكة، حيث تم ضبط شاحنات للشركتين غير المؤهلتين للعمل في الطائف، بعد أن قامت بإيصال النفايات الطبية إلى مردم النفايات في مكة في محاولة للابتعاد عن مرمى النفايات في الطائف، وعدم انكشاف أمرها في مكة، إلا أنه تم اكتشاف الأمر قبل أسابيع.

أمانة العاصمة تطالب «المدينة» بالانتظار الموضوع تحت الإجراء و18 يوما لم تشفع لها بالرد

«المدينة» حرصا منها على الحصول على المعلومة الموثقة خاطبت المتحدث الرسمي بأمانة العاصمة المقدسة عن أسباب احتجاز الشاحنات المحملة بالنفيات الطبية القادمة من الطائف في مرمى النفايات في مكة، وذلك قبل 18 يوما وتحديدا في 5 أكتوبر فوعد بالرد قائلا: الموضوع تحت الإجراء وجار التواصل والتنسيق مع الجهات المعنية والمختصة.. وطلب منا الانتظار.. وبالفعل تم الانتظار والتأكيد عليه عدة مرات فرد قائلا: إلى الآن لم تنته الإجراءات ولا يزال التواصل والتنسيق مع الجهات المعنية والمختصة.. ولم تصل بعدها أي إجابات واضحة من متحدث الأمانة بالرغم من مضي 18 يوما مع التأكيدات المستمرة على ضرورة الحصول على الرد.

المركز الإعلامي بأمانة الطائف.. صامت على مدار 9 أيام

تم مخاطبة المركز الإعلامي بأمانة الطائف في 13 أكتوبر لمعرفة الإجراءات التي من المفترض القيام بها لإبعاد محطة المعالجة عن موقعها الحالي، إضافة إلى معرفة آخر المستجدات فيما يخص النفايات الطبية إلا أن الرد لم يصل بالرغم من مرور 9 أيام على المخاطبة.