صدرت موافقة الجهات العليا على إنشاء أول مستشفى ضمن مبادرة «مشروع الشراكة بين القطاعين العام والخاص في تشغيل المستشفيات وإنشاء مدن طبية» حيث وقع الاختيار على مستشفى الأنصار بالمدينة بسعة 244 سريرا بدلا من 90 ، بغرض توفير الرعاية الطبية للحجاج والمعتمرين وسكان المدينة المنورة بما يتلاءم مع الزيادة المتوقعة الأعداد الحجاج والمعتمرين.

وسيتم تنفيذ المشروع بإشراك القطاع الخاص في المستشفى الجديد وبنائه وتمويله وصيانته، مع إمكانية قيام القطاع الخاص بتقديم بعض الخدمات الطبية أو كلها في المستشفى الجديد مقابل مبالغ مالية يتفق عليها، ويعد المشروع تجربة المبادرة إشراك القطاع الخاص في بناء وتشغيل المستشفيات.

وتعتزم وزارة الصحة التوسع في إشراك القطاع الخاص في مشروعات بناء وتشغيل المستشفيات في حال نجاح المشروع.. وتضمنت الموافقة تخصيص مبلغ تشغيل المشروع ضمن الميزانية السنوية لوزارة الصحة، على أن يصرف وفقا للأنظمة والقرارات والأوامر السامية المعتمدة لمشروعات التخصيص ومشاركة القطاع الخاص.

وطرح مشروع تخصیص المستشفى بالشراكة مع القطاع الخاص بنموذج تصميم وبناء وتمويل وصيانة، وإمكان أن تقدم الخدمات الطبية عن طريق القطاع الخاص في حال رأت اللجنة الإشرافية للتخصيص في قطاع الصحة مناسبة ذلك، ومنحها الصلاحيات الآتية: