ارتكب تركي الخضير حكم مباراة الاهلي والوحدة التي اقيمت مساء الخميس الماضي على ملعب الجوهرة بجدة ضمن الجولة الثانية من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.. خطأ فنيًا مؤثرًا في اللقاء، عندما لم يحتسب ركلة جزاء للوحدة في الدقيقة 89 بعد تعرض البرازيلي بوتيا لضرب في الوجه من محمد خبراني.

وأجمع عدد من خبراء التحكيم على أحقية الوحدة بالجزائية، ومنهم مقيم الحكام الآسيوي خالد الدوخي، ورئيس لجنة الحكام المصرية السابق سمير عثمان، حيث قال الدوخي كانت هناك ركلة جزاء للوحدة بعد ضرب محمد خبراني لبوتيا بالذراع في وجهه، وهذه الحالة فيها إهمال وهنا القانون واضح وصريح بوجوب احتساب ركلة جزاء، ورغم استدعاء حكام الفديو للحكم وذهب لمشاهدة الحالة الا انه اصر على قراره ولم يحتسب جزائية للوحدة مستحقة.

وأضاف الدوخي: هذه المباراة كانت فيها حالات كثيرة داخل منطقة الجزاء وفق فيها الحكم في قراراته، إلا الأخيرة لم يوفق.

واتفق معه سمير عثمان، والذي زاد أن المباراة شهدت 5 حالات داخل منطقة الجزاء.. 4 منها طالب لاعبو الأهلي باحتساب ركلات جزاء لهم، إلا أن الحكم وفق فيها واتخذ القرار السليم بعدم أحقية لاعبي الأهلي بمطالباتهم، لكنه أخفق في الأخيرة.

وواجه تركي الخضير انتقادات كثيرة من الوحداويين والنقاد، بسبب حرمانه الوحدة من جزائية صريحة، كان من الممكن أن تمنحهم نقطة التعادل.