تجاوز حجم مبيعات موسم تمور المدينة الذي تم إطلاقة مطلع الشهر الماضي من العام الحالي 1442هـ، بعنوان ‏"تمرها بركة" حاجز الـ8 آلاف طن من التمور بمختلف أنواعها. واستطاع موسم تمور المدينة، بموسمه الحالي أن يحقق بعض المكاسب في المبيعات عبر المزاد والمنصة الإلكترونية الذي يستقبل حوالي 25 طناً من التمور يومياً، رغم الظروف التي عاشتها المملكة والعالم أجمع جراء جائحة فيروس كورونا وتأثر موسمي الحج والعمرة التي تعتمد عليهما المنطقة بشكل كبير . كما وفّرت اللجنة المنظمة للموسم عدد من الفرص الاستثمارية والوظيفية لأبناء المنطقة من الشباب والشابات والأسرة المنتجة عبر معرض يضم حوالي 100 عارض على مساحة تمتد لقرابة 50 ألف متر مربع بطريقة تتناسب مع طبيعة عرض منتجاتهم . وتشتهر المدينة المنورة بأصناف متنوعة ومتميزة من التمور بلغت 20 نوعاً اشتهرت بها المنطقة ومن أشهرها وأكثرها انتشارا هي العجوة بالإضافة إلى الأنواع الأخرى كالعنبر والصقعي والصفاوي والبرني والبرحي والروثانة والربيعة والحليًة ، وغيرها من الأنواع المختلفة .