قدرت الهيئة العامة للنقل كلفة الجسر البري الذى سيربط شرق المملكة وغربها بـ 50 مليار ريال. وكشف رميح الرميح رئيس الهيئة العامة للنقل عن استئناف تشغيل رحلات قطار الحرمين قريبا بالطاقة القصوى بعد فترة توقف بسبب جائحة وكورونا. وأضاف خلال تصريحات صحفية امس أن التشغيل سيعود بصورة كاملة، متوقعاً أن يكون ذلك قبل نهاية هذا العام أو في أول شهرين من عام 2021. ولفت إلى أن هيئة النقل العام تراجع الخطط المستقبلية السككية، مشيراً إلى أن مشروع الجسر البري الذي يربط موانئ البحر الأحمر وجدة وينبع والمدينة الاقتصادية والخليج العربي مرورا بالرياض، تبلغ تكلفته 50 مليار ريال وسيتم بالتعاون مع شركة حكومية صينية. ونوه رئيس هيئة النقل العام، بأن الهيئة في المرحلة الأخيرة للدمج بين المؤسسة العامة للسكك الحديدية والشركة السعودية للخطوط الحديدية «سار»، ومن المتوقع أن يتم خلال هذا العام أو في الربع الأول من عام 2021، ويقصد بالدمج نقل مشاريع وموظفي المؤسسة العامة للشركة، من أجل رفع الكفاءة وتقليل التكاليف. وذكر أن قطاع نقل الركاب والأجرة والحافلات وتوجيه المركبات والنقل السككي كان أكثر تضرراً في فترة الحظر، ولذلك أطلقت الهيئة 8 مبادرات لدعم القطاع بعضها مالي وآخر خدمي. وكشف الرميح، عن صرف مخصصات لدعم الأفراد السعوديين في نشاط المركبات، مبيناً أن العدد المستفيد تجاوز 7 آلاف من الأفراد العاملين في قطاع النقل سواء نقل الأجرة أو توجيه المركبات أو النقل التعليمي بالسيارات الخاصة مشيرا الى التوسع في استخدام التقنية للرقابة على اكثر من مليون شاحنة على مستوى المدن.