نوه وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، بتبادل الرؤى والأفكار حول المشهد الاستثماري الغني الذي تتمتع به المملكة مع مجموعة من القيادات العالمية والمهتمين في مجال السياحة والضيافة والاستثمار.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية أقيمت امس في مؤتمر مستقبل الضيافة نظمته وزارة السياحة على هامش عام رئاسة المملكة لمجموعة العشرين.

وقال: «إن المملكة أحد اقتصادات دول مجموعة العشرين ولديها قطاع خاص قوي وأحد أقوى القطاعات المصرفية في العالم، ولدينا صندوق تنمية وطني قوي يوفر تمويلاً ودعماً للتنمية».

وأكد المهندس الفالح أن عملية التحول في جميع أنحاء المملكة يقودها أجيال شابة من النساء والرجال يتمتعون بتعليم عالٍ واطلاع واسع ولديهم الحماس للعمل مع المستثمرين.

وأوضح أن سجل المملكة الاستثماري قوي وحافل بالإنجازات وهي منفتحة على الاستثمار منذ ثلاثينيات القرن الماضي، لافتًا الانتباه إلى أن وزارة الاستثمار هي بوابة المستثمرين للدخول إلى المملكة وتعمل على ربط المستثمرين مع الجهات ذات العلاقة في أنحاء المملكة وتيسير أعمالهم، ومستعدة لتلبية كافة احتياجات المستثمرين.

وحول رحلة التحول في المملكة لتحقيق رؤية 2030، أشار معاليه إلى تطلع الزوار والمستثمرين بشكل متزايد لتجارب فريدة من نوعها، حيث توفر المملكة فرصاً غير مسبوقة لرؤية دولة ذات ثقافة ثرية متنوعة تتحول بسرعة نحو تحقيق رؤية المملكة 2030.