أعلنت الشرطة الصومالية أمس الأربعاء أنّ مقاتلين يشتبه بانتمائهم لحركة الشباب الارهابية قتلوا مسؤولًا حكوميًا محليًا وامرأة ترافقه في العاصمة مقديشو قبل تفجير سيارة مفخّخة أسفرت عن مقتل 3 أشخاص آخرين. وقال المسؤول بشرطة المنطقة عمر محمد إن المسلحين نصبوا كمينا للمسؤول بالمدينة ومرافقته في سيارتهما في شرق مقديشو وقتلوهما بالرصاص.

واضاف أنّ «المسلحين الذين نعتقد أنهم على صلة بحركة الشباب. حاولوا الهرب بسيارة المسؤول القتيل بينما تركوا سيارتهم محملة بالمتفجرات بالقرب من مكان الهجوم».

وتابع أن «السيارة التي تركوها وراءهم انفجرت مع وصول قوات الأمن للتحقيق في الهجوم ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص آخرين ورفع إجمالي عدد الضحايا إلى خمسة». ولفت الى أن المهاجمين تمكنوا من الفرار سيرا. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.