قال وزير الخارجيّة الأمريكي مايك بومبيو فجر اليوم الجمعة في جاكرتا أنّ الصين تمثّل "أخطر تهديد" للحرّية الدينيّة، مواصلاً بذلك مهاجمة بكين خلال جولته الآسيويّة.

ويُكرّر بومبيو هجماته على الصين منذ بدء جولته التي انطلقت الإثنين في الهند وقادتهُ إلى سريلانكا وجزر المالديف ثمّ إندونيسيا، قبل أن يزور فيتنام.

​ في جاكرتا، هاجم بومبيو الطريقة التي تتعامل بها بكين مع أقلّيّة الأويغور المسلمة. وفي اليوم السابق، خلال زيارته سريلانكا التي اقترضت مليارات الدولارات من الصين، ندّد بالسلوك "المفترس" للحزب الشيوعي الصيني، قبل أن يُحذّر خلال وجوده في جزر المالديف من نهج "تهديديّ بلا دِين أو خُلق" تعتمده بكين.

وقال بومبيو الخميس أمام منظّمة "نهضة العلماء" الإندونيسيّة الإسلاميّة، إنّ "أخطر تهديد لمستقبل الحرّية الدينيّة هو الحرب التي يشنّها الحزب الشيوعي الصيني ضدّ الأشخاص من جميع المعتقدات: المسلمين والبوذيّين والمسيحيّين وأتباع الفالون غونغ".