تم تكريم الأستاذ سعيد بن أحمد الفقيه من قبل مجموعة من الأصدقاء والزملاء والمحبين بعد حوالي 40 عاماً من العطاء قضاها في مجال العمل، نظير أدائه المتميز وما يحظى به من علاقات أخوية يسودها التقدير والاحترام، وأقيم بهذه المناسبة حفل مبسط مع الإلتزام بالاشتراطات والاحترازات والتعليمات اللازمة لسلامة الجميع.

بدوره عبر المحتفى به عن بالغ سعادته بهذه الحفاوة لأنها تمثل الكنز الثمين الذي يسعى كل شخص لتحقيقه بعد سنوات طويلة من العطاء في مجال العمل.. وفي نهاية الحفل تم تقديم الهدايا التذكارية الرمزية.