حذّرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية من خطورة انتشار وباء فيروس كورونا بين الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وذلك بعد تصاعد أعداد المصابين بالفيروس بصورة كبيرة.

وأوضح الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي في تصريح له اليوم، أنه منذ بداية العام الجاري أصدرت محاكم الاحتلال الإسرائيلي العسكرية 880 قراراً إدارياً بحق أسرى فلسطينيين تم اعتقالهم إدارياً دون توجيه اتهام رسمي ودون الخضوع لإجراءات المحاكمة لترسيخ سياسة الاعتقال الإداري بشكل ممنهج، كأداة عقاب وذراع لتنفيذ القمع والاذلال. ودعا الأمين العام المساعد، المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والمنظمات ذات الصلة للتدخل الفوري لإنقاذ حياة الأسير ماهر الأخرس الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 100 على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري، والضغط على الاحتلال لإلغاء أوامر الاعتقال الإداري، ووقف الانتهاكات الجسيمة لأحكام اتفاقية جنيف الرابعة واتفاقية مناهضة التعذيب، وحث الدول الراعية لتلك الاتفاقيات لإنفاذها على الأسرى الفلسطينيين. وحمّل الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين بالجامعة العربية، سُلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير الأخرس وجميع الأسرى في ظل انتشار وباء كورونا، مشددًا على ضرورة إطلاق سراحهم على الفور، ومراعاة الأوضاع الصحية للأسرى في ظل ارتفاع عدد إصابات الأسرى بفيروس كورونا، ودعوة المؤسسات الدولية بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لتوفير وسائل السلامة والوقاية والمتابعة الطبية التي تقدم للأسرى وفقاً للاتفاقيات الدولية المعمول بها.