سيكون الاتحاد أمام اختبار جدارة حقيقي، عندما يحل ضيفًا على التعاون اليوم ضمن الجولة الرابعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة.

فقد استعاد الاتحاد جزاء من هيبته الكروية، في الديربي أمام الأهلي وأنهى المباراة لصالحه بثنائية نظيفة، ولم يكن هذا كل ما خرج به الفريق الاتحادي من تلك المباراة، فقد ظهر الفريق منظمًا، يطبق اللاعبون فكرًا فنيًا على أرض الملعب، فضلًا عن الروح القتالية التي تميز الاتحاد على مر العصور.

وسيكون التحدي الحقيقي أمام الاتحاد اليوم، مواصلة نفس النسق الذي كان عليه في الديربي، خاصة ان سيدخل المباراة منقوصًا من بعض عناصره الأساسية، على رأسها فهد المولد للإصابة، وبيرجوفيتش لعدم الجاهزية البدنية فضلًا عن فواز القرني المصاب بفيروس كورونا.

ظهر دفاع الاتحاد بشكل متماسك للمرة الأولى منذ فترة طويلة بعد مشاركة الدولي المصري أحمد حجازي القادم من وست بروميتش البيون الإنجليزي.

وظهرت صلابة حجازي الدفاعية أمام الأهلي لينال على إثرها إشادة النقاد والرياضيين بما قدمه من مستوى في أول مباراة يخوضها مع الاتحاد بعد ثلاثة أيام من وصولة إلى جدة.

في المقابل يعاني التعاون من غيابات بالجملة بسبب تعرض 11 لاعبًا في الفريق للإصابة بكورونا أبرزهم البرازيلي كاسيو إنغوس، ومواطنه إياغو سانتوس، والكاميروني لياندر تاوامبا، محمد أبو سبعان، إبراهيم الزبيدي، البوروندي سيدريك أميسي، أحمد عسيري، الأسترالي ميتشيل ديوك، والبرازيلي ساندرو مانويل، إضافة إلى المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون ومساعده عبدالله عسيري.

ولاشك في أن هذه الإصابات ستزيد من صعوبة موقف التعاون أمام الاتحاد المنتشي بفوزه الأخير في الدربي.

اختبار صعب للهلال

يخوض الهلال اختبارًا صعبًا عندما يحل ضيفًا على الاتفاق اليوم الجمعة ضمن منافسات المرحلة الرابعة، وتتساوى أربعة فرق في الصدارة هي الفتح والهلال والشباب والفيصلي في الصدارة برصيد 7 نقاط متقدمة على ثلاثة فرق برصيد 6 نقاط بينها الاتفاق.

ويسعى الهلال إلى مواصلة نغمة الانتصارات في مواجهة الاتفاق لفض شراكة الصدارة على أمل تعثر منافسيه، وابتعاد النصر الغريم التقليدي عن المنافسة مبكرًا وتراجعه للمركز قبل الأخير بعد تلقيه ثلاث خسائر متتالية.

فيما يبحث الاتفاق عن استعادة توازنه سريعًا وتعويض خسارته أمام أبها في المرحلة الماضية وعدم الابتعاد عن مراكز المقدمة لاسيما بعد تحقيق انطلاقة قوية والفوز في أول مباراتين.

وكان الهلال فاز بصعوبة على العين الوافد الجديد، قبل أن يسقط في فخ التعادل أمام أبها ويفقد نقطتين قبل أن يحقق الفوز على ضمك 2-صفر.

ويملك الهلال نخبة من أبرز اللاعبين المحليين والأجانب فضلًا عن استعادة مهاجمه الفرنسي بافيتيمبي غوميس حاسته التهديفية باحراز هدفي الفوز الأخير أمام ضمك، ليعتلي صدارة الهدافين بالشراكة مع ثمانية لاعبين آخرين.

في المقابل سيستفيد الاتفاق من عودة المهاجم محمد الكويكبي بعد تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن المشاركة مع الفريق منذ بداية الموسم.

وحرص خالد العطوي مدرب الاتفاق على إخراج لاعبيه من آثار الخسارة التي تعرض لها الفريق أمام أبها من خلال الإشادة بهم بقوله «لقد خاضوا مباراة رجولية رغم النقص منذ الدقائق الأولى، وأدعوهم إلى نسيان تلك الخسارة والتركيز على القادم والأهم».

وشدد العطوي على ضرورة الحضور الذهني والفني للفريق منذ صافرة البداية، مبينًا «أن الشرود الذهني قد يؤدي إلى ضياع مجهودات الفريق خاصة وأن الفوارق شبه معدومة في دوري صعب وقوي كالدوري السعودي».

وكان الاتفاق قد تراجع للمركز الخامس متنازلاً عن الصدارة للفتح، الذي احتل المركز الأول بفارق نقطة عن الاتفاق الذي يملك 6 نقاط.

ويلتقي اليوم أيضًا ضمك مع الفيصلي والباطن مع أبها.