سجّلت الولايات المتّحدة حوالى 100 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ أمس الخميس، في حصيلة يومية قياسية غداة الانتخابات الرئاسية، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز. وأظهرت بيانات الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن جائحة كوفيد-19 أنّه سجّلت الولايات المتحدة 99.660 إصابة جديدة بالفيروس و1.112 وفاة ناجمة عن الوباء. وبذلك يرتفع العدد التراكمي للمصابين بكوفيد-19 في الولايات المتحدة إلى أكثر من 9,4 ملايين شخص توفي منهم 223 ألف شخص.

وتأتي هذه الحصيلة القياسية غداة الانتخابات الرئاسية التي جرت الثلاثاء وتنافس فيها الرئيس الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديموقراطي نائب الرئيس السابق جو بايدن. وجرت الانتخابات في الولايات المتّحدة، الدولة الأكثر تضرّراً من الجائحة في العالم على صعيد أعداد الضحايا، على وقع الوباء الذي أرخى بتداعياته على الحملة الانتخابية وكذلك أيضاً على عمليات التصويت وفرز الأصوات. ودفعت الجائحة عشرات ملايين الناخبين إلى التصويت المبكر، سواء عبر البريد أم حضورياً، وذلك لتجنّب طوابير الانتظار في يوم الانتخابات.

من جهتها، أعلنت الصين، أنها تمنع المسافرين الأجانب الآتين من بريطانيا وبلجيكا من دخول أراضيها، بسبب تفشي وباء «كوفيد-19» هناك، وشددت القيود المفروضة على المسافرين الآتين من دول عديدة أخرى. وكانت الصين، التي ظهر فيها فيروس كورونا للمرة الأولى في نهاية العام الماضي، قد نجحت في غضون أشهر قليلة في السيطرة على الوباء. وبعدما أغلقت الصين حدودها بشكل كامل تقريبا في نهاية شهر مارس، وقلصت بشكل كبير الرحلات الدولية منها وإليها، عادت وفتحت أبوابها بحذر في الأشهر الأخيرة.

لكن السلطات الصينية قررت، بحسب بيان نُشر على الموقع الإلكتروني للسفارة الصينية في لندن، الأربعاء، «تعليق دخول غير الصينيين الموجودين في المملكة المتحدة مؤقتا»، حتى وإن كانت بحوزة هؤلاء تأشيرات دخول إلى الصين أو تصاريح للإقامة فيها. وأوضح البيان أن «هذا التعليق إجراء مؤقت استلزمه الوضع الحالي لـكوفيد-19»، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس. ونشر الموقع الإلكتروني للسفارة الصينية في بلجيكا بيانا مماثلا. وبريطانيا هي إحدى أكثر الدول تضررا من فيروس كورونا المستجد، إذ بلغ عدد المصابين بالوباء في المملكة المتحدة أكثر من مليون شخص، توفي منهم ما يقرب من 48 ألفا.