فوجئ أكثر من ثلاثة آلاف مواطن ومقيم يسكنون حي ساحة إسلام جنوب مكة المكرمة بلوحة إنذار وضعها مالك الأرض الواقعة في الواجهة الرئيسية للحي وبها المدخل الوحيد لسيارات الأهالي بأنه سيتم إغلاق مدخل الحي خلال 48 ساعة، رغم وجود خلاف وقضية نزاع بينه وأهالي الحي منظورة منذ ثلاث سنوات في أمانة العاصمة المقدسة. فيما قالت أمانة العاصمة المقدسة إن الشكوى محل اهتمام مشيرة إلى متابعة الموقع لإنهاء المعاملة بما يخدم السكان.

وطالب الأهالي الأمانة والهيئة الملكية لتطوير مكة المكرمة بسرعة التدخل لمنع مالك الأرض الذي ضم الطريق المفتوح منذ أربعة عقود إلى أملاكه وإيجاد مداخل أخرى للحي. وقالوا إن الأمانة تنفذ سنويا مشروعات تطويرية في عدد من أحياء العاصمة المقدسة لكنها لم تدرج الحي ضمن مشروعاتها دون معرفة الأسباب، كما أكدوا على ضرورة تطوير خدمات البنية التحتية في الحي الذي يعتبر من أقدم أحياء مكة المكرمة.

وقال المواطن عوض محمد الشهري إنه من سكان الحي الكائن خلف مدارس الفلاح من الجهة الغربية، ً مشيرا إلى أن الأمانة لم تلتفت لمطالب سكانه الذين يعانون من عدم التخطيط والتنظيم. وطالب بتنظيم جميع الأحياء العشوائية،

وقال: «نحن في قلب مكة المكرمة والحي يفتقد للخدمات ولايوجد طرق واسعة ولاشبكات للصرف الصحي والمساكن متلاصقة.

رد الأمانة

«المدينة» من جانبها بعثت باستفسار حول شكوى الأهالي لمدير العلاقات العامة والناطق الإعلامي لأمانة العاصمة المقدسة رعد بن محمد الشريف، الذي رد قائلاً: شكوى أهالي حي ساحة إسلام محل اهتمام الادارات المختصة بالأمانة، ونشير إلى أن الأرض الواقعة بحي الزاهر مملوكة لورثة أحد المواطنين بموجب صك شرعي ورخصة بناء، ومساحتها كبيرة، ويوجد معاملة دائرة لدى الادارة المختصة بالامانة لإعادة دراسة المخطط التنظيمي للأرض مدار الشكوى، والتنسيق مع المالك لتنفيذ شوارع تخدم الأرض والأحياء المجاورة.

وفيما يخص قيام صاحب الأرض بوضع لوحة تنبيهية للاشارة إلى إغلاق البوابة الوحيدة المؤدية إلى الحي خلال ٤٨ ساعة، فجاري متابعة الموقع من قبل المختصين لحين الانتهاء من المعاملة بما يخدم سكان الحي والمناطق المجاورة.