تجاوزت الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، عتبة عشرة ملايين إصابة بفيروس كورونا المستجد منذ بدء تفشي الوباء على أراضيها، وفق ما اظهر تعداد لجامعة جونز هوبكنز المرجعية.

وارتفع عدد الاصابات المؤكدة في البلاد الأكثر تضررا بالوباء من تسعة ملايين الى عشرة ملايين خلال عشرة أيام فقط بعدما سجلت الاسبوع الفائت أعدادا قياسيا جديدة في الحالات اليومية. ووفقا لارقام جامعة جونز هوبكنز سجلت الولايات المتحدة اكثر من 100 الف حالة ايجابية في 24 ساعة خلال الايام الاربعة الماضية مع ذروة بين الخميس والجمعة بلغت 127 الف اصابة.

​ومع اكثر من 237 الف وفاة تدفع الولايات المتحدة الثمن الاكبر جراء الجائحة وتسجل وحدها 10 ملايين حالة مع خمس العدد الاجمالي للاصابات في العالم منذ ظهور الفيروس في الصين نهاية 2019.

واعلنت شركة فايزر الأميركية لانتاج الادوية أن لقاحها التجريبي مع شركة بايونتيك الالمانية يوفر "حماية بنسبة 90 %" من وباء كوفيد-19. واعلن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن ان ذلك يعطي "أسبابا للأمل" مع تذكيره بأن "المعركة" ضد الفيروس لم تنته بعد. وكشف عن تشكيل خلية أزمة تضم علماء وخبراء في الصحة العامة لمساعدته في وضع خارطة طريق لاحتواء تفشي وباء كوفيد-19 لدى توليه منصبه رسميا في كانون الثاني/يناير.

وحذر في كلمة ركز فيها على الأزمة الصحية من "شتاء قاتم جدا سنواجهه" داعيا الاميركيين الى وضع الكمامات. وقال من مدينة وليمنغتون في ولاية ديلاوير الاثنين ان وضع الكمامة "ليس موقفا سياسيا" في حين يتحفظ انصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب عن القيام بذلك.