سوف نردد دائماً بكل حب وولاء لبلادنا التي مدت يد العون للجميع دون استثناء، وعلى مر تاريخها منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله وغفر له إلى عهد سلمان الحزم ومحمد العزم ونحن فوق هام السحب، رغماً عن أنوف الحاقدين.

لمساعد الرشيدي -رحمه الله- شطر من بيت قصيدة...

(صاحـوا تناخـوا دوروا بي عذاريب)..

كلبٌ عقور، وحيّةً رقطاء، دليلهم غراب أعجمي وحدأةٌ فارسية، تجمعت الفواسق ولقد حل عليهم حكم الشرع والشريعة بالحل والحرم.

نسجوا خيوطهم منذ عام ١٩٩٥م عبر قناة الكذب والدجل، لكي تنشر خبثها وتدليسها المستمر لتحقيق هدفها الأساسي: زعزعة أمة تحمل لغةً واحدة ودماً وروابط مشتركة.

أفاعي شبة (الجزيرة) ليس لها من الحمْد شيء ، بل علقت خرزة الشر (تميمةً) لها، تكفلت بأن تكون بيد العلوج خنجراً مسموماً، لقد أكملوا المثل المشهور (اجتمع المتعوس على خايب الرجاء). شبكة قناة الشيطان وضعت التآمر والكذب وجعلتهما منهجاً خطّه فكر (مرياع إخواني) لسياستهم وبوقاً لإعلامهم.

يشبهون مواصفات الحمض النووي لابن العلقمي خسةً وخيانةً، والذي كان يشبه الذُّباب بطباعه.

لقد جمعت (تميمة) الشيطان عفن المرتزقة من كل مكان للهجوم على مقدّرات الأمة العربية بكل ضراوة..

أصبحوا يجلبون لمستنقع قناتهم الشيطانية الآسنة كل ساقط وحاقد يحمل صفات (بشارةً) علّقمية، حينها تذكرت المثل الشعبي الذي يقول: (ما يغثك من الدبش الاّ اخسها).

نقول لهم بكل عزم وحزم:

(يا هبيل الرأي وين إنت وإنَّا)..

على أحبتنا العقلاء والشرفاء في دولة قطر الشقيقة أن يعلموا أننا بلغنا ذروة الصبر والحكمة بما يزيد عن العشرين سنة على أبواق شيطانية؛ استمرت كالعادة بنقض العهود؛ وبعيداً عن قدركم وقيمتكم المحفوظة لدينا، إلاّ أنهم نقصوا عندنا قدراً وقيمة، في كل مرة نكتشف تآمرهم وتخطيطهم المكشوف الذي بان لنا قبل اجتماعات ومكالمات (الخيمة) وبعد أن سقطت.

على إخواننا في دولة قطر أن يعلموا أننا نُكنُّ لهم كل الحب، وكذلك عليهم أن يتأكدوا بأننا تغافلنا ومددنا حبال الأخوة والجيرة لعَل وعسى أن يصلح الحال ولكن لا حيلة لمن تنادي.

وعلى إخواننا في دولة قطر أن يعوا أنه لم تسلم أي دولة عربية من تآمر وتحريض (قناة الشر) أثناء تنفيذهم لربيع (كل...نتن) مشئوم؛ حيث إنها كانت أشبه بجائحة كورونا الحالية ضرراً بالأمن وبالصحة والاقتصاد والبلاد.

ألا يعلم هؤلاء الواهمون أننا ماضون نصرةً للقضايا الهامة للأمتين العربية والإسلامية، رغماً عن عَقورِهم ورقطائهم ودليلهم؟!.

أفلا يعقلون بأننا فوق هام السحب بمملكتنا الشامخة حكّاماً وشعبًا.

عهد علينا وميثاق:

وإن حكى فيك حسادك ترا

ما درينا بهرج حسادك أبد

أنتي ما مثلك بهالدنيا بلد

والله ما مثلك بهالدنيا بلد