توقع عدد من المراقبين الفنيين، أن يكون ثلاثة من المدربين البرتغاليين، المشاركين في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين موسم 2020 / 2021، سيكونون أول الراحلين عن فريقهم هذا الموسم، عطفا على المستويات التي تقدمها فرقهم.

ويأتي روي فيتوريا المدير الفني لفريق النصر، على رأس القائمة المغادرة، بعد تراجع أداء ونتائج النصر في منذ منافسات دوري أبطال آسيا، وصولا إلى بداية النسخة الحالي من الدوري.

ولم يستطع النصر تحقيق سوى فوز وحيد من أربع مباريات، وخسر باقي المباريات، لتتعالى الأصوات المنادية برحيل فيتوريا.

وستكون مباراة الهلال المقبلة، والمقررة يوم 23 نوفمبر الجاري، حاسمة في تقرير مصير مستقبل فيتوريا مع النصر.

ويأتي ايفو فييرا المدير الفني لفريق الوحدة البرتغالي الآخر في المركز الثاني على القائمة المرشحة للرحيل، حيث نالت نتائج الفريق سخط جماهير ومسؤولي الوحدة.

فالوحدة الذي كان ينافس الموسم الماضي على الصدارة، ونجح لأول مرة في تاريخه التأهل للملحق الآسيوي، يعاني بعد أربع جولات، حيث يحتل الفريق المركز الرابع عشر، برصيد ثلاث نقاط فقط.

وحال الوحدة مثل حال النصر، لم يحقق الفريق الفوز إلا مرة واحدة، وتعرض للخسارة ثلاث مرات، ومنحت إدارة الوحدة، المدرب فرصة أخيرة لتصحيح المسار، بحيث تكون مباراة التعاون المقبلة، في بريدة الفرصة الأخيرة للمدرب.

وأخيراً سيكون مصير البرتغالي الثالث بيدرو كاتشينيا مدرب الشباب على المحك، قبل القمة المرتقبة مع الأهلي في الجولة الخامسة.

ورغم أن الشباب في المركز الثاني برصيد 10 نقاط، خلف الهلال صاحب نفس الرصيد من النقاط، إلا مستوى الفريق متارح من مباراة إلى أخرى، عطفاً على ما يضمه من نجوم سواء محليين أو أجانب وعلى رأسهم الأرجنتيني ايفر بانيجا.