وقّع الأمين العام لهيئة المدن والمناطق الاقتصادية الخاصة مهند بن عبدالمحسن هلال، ومدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" تركي بن عبدالله الجعويني اليوم، مذكرة تعاون تهدف لدعم وتأهيل وتدريب وتوظيف السعوديين لدى منشآت القطاع الخاص في المدن والمناطق الاقتصادية الخاصة، انطلاقاً من مبدأ الشراكة المستدامة لتوفير الدعم والتمكين وتوليد فرص العمل للكوادر الوطنية.

وتهدف مذكرة التعاون لتقديم التسهيلات اللازمة لتوطين الوظائف من خلال برامج ونماذج عمل مشتركة، إضافة لتقديم الدعم اللازم لتدريب الشباب السعودي وتأهيلهم وتزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة لمواءمة احتياجات سوق العمل وتوظيفهم في منشآت القطاع الخاص في المدن والمناطق الاقتصادية الخاصة، كما ستعمل الجهتين على التنسيق المشترك من أجل حث وتشجيع هذه المنشآت على توطين الوظائف وإشغالها بالباحثين عن العمل من السعوديين.

وأوضح الأمين العام لهيئة المدن، أن هذا التعاون سيسهم في تعزيز مبدأ الشراكة المستدامة بين الجهات الحكومية المختلفة في توفير فرص عمل نوعية لأبناء وبنات الوطن، بهدف الإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال تعزيز الشخصية الوطنية عن طريق التوسع في التدريب المهني لتحسين جاهزية الشباب، والحرص على التنسيق والمواءمة مع الشركاء مطوري ومستثمري المدن والمناطق الاقتصادية الخاصة لتحقيق مستهدفات هذه الاتفاقية.

وقال: نتطلع لتعاون مثمر مع "هدف"، وما سينتجه من فرص عمل وتمكين للشباب السعودي الطموح، حيث تكمن أهدافنا في استقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية ذات القيمة المضافة من خلال شراكات ومبادرات مع القطاعين الحكومي والخاص.

بدوره بين الجعويني أن هذه المذكرة تأتي في إطار التعاون مع جميع الجهات ذات العلاقة، والخطوات التنموية الهادفة إلى دعم توطين الفرص الوظيفية في سوق العمل، وخارطة برامج الدعم والتمكين الحكومي وفق استراتيجية تساعد على رفع نسب توطين الفرص الوظيفية في المنشآت، معداً المذكرة خطوة مهمة في تحقيق أهداف الصندوق لدعم جهود تأهيل القوى العاملة الوطنية وتوظيفها في القطاع الخاص.