قال عدد من منسوبي مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة إن ذكرى البيعة السادسة حدث وطني يستحق الاحتفاء والوقوف على المنجزات التنموية، ويمثل مجدا سعوديا متفردا على مختلف الأصعدة، في وقت تعيش فيه معظم شعوب العالم صعوبات لا حصر لها، تعمقت بعدما أنهكت جائحة كورونا «كوفيد -19» كثير من دول العالم، وشملت الاقتصاد وغيره من القطاعات المهمة، بينما نجحت القيادة السعودية الحكيمة في التقدم بخطوات واثقة حققت الأمن والأمان للمواطن.

ورفع رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة هشام محمد كعكي باسمه ونيابة عن كافة أعضاء المجلس التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، وإلى الشعب السعودي الكريم بمناسبة ذكرى البيعة السادسة، والتي تأتي والبلاد تسير في الطريق الصحيح، وقال كعكي إن المملكة قادرة بإذن الله على التعامل مع صعوبات الاقتصاد العالمي وتجاوزها.

نهضة وتقدم

وأضاف كعكي إن ذكرى البيعة تأتي والمملكة تسير بثبات نحو التقدم وقد

حافظت على الثوابت واستمرت على النهج القويم فصاغت نهضتها الحضارية، ووازنت بين تطورها التنموي والتمسك بقيمها، فتحققت العديد من الإنجازات المهمة على مختلف الأصعدة. وقال: رسم خادم الحرمين الشريفين سياسة الوطن في كلمته التي ألقاها أمام مجلس الشورى، إذ جاءت نبراسا لطريق المستقبل، حين أكد أن المملكة أصبحت الدولة الأكثر تقدما وإصلاحا بين 190 دولة، وأثمرت جهود الوطن في التصدي المبكر لجائحة كورونا، واليوم ترأس الدورة الحالية لمجموعة العشرين، ورؤية المملكة ٢٠٣٠ هي خارطة الطريق لمستقبل أفضل لكل من يعيش على ثرى هذا الوطن الطموح.

تلاحم الشعب والقيادة

وهنأ نائب رئيس مجلس إدارة غرفة مكة نايف بن مشعل الزايدي القيادة والشعب السعودي بهذه المناسبة وقال: تأتي ذكرى البيعة السادسة وبلادنا تشهد تماسكا بين القيادة والشعب، وفاء وولاء، وتلاحما وانتماء، ورؤية تؤسس لغدٍ زاهر مشرق بإذن الله. مستدلا بحديث سمو ولي العهد الذي أكد أن ما تحقق من إنجاز ما كان ليتحقق لولا إيمان وعمل المواطن السعودي، الذي اصبح اليوم سباقا في المبادرة والانجاز والعمل.

وقال الزايدي: حفظ الله مليكنا وولي عهده الأمين، الآن نحن ننعم بالأمن

والأمان والتقدم والازدهار بفضل الله عز وجل ثم بفضل الترابط الوثيق بين الشعب السعودي الوفي الأصيل والقيادة الرشيدة، وهذا ما يدعونا للفخر بقيادتنا والاعتزاز بوطننا الغالي، حاملين مشاعر الوفاء، وصدق الانتماء لهذه الأرض المباركة بلاد الحرمين الشريفين التي تنعم ولله الحمد في عهد سلمان بالأمن والأمان.

سياسات واعية

بدوره، رفع نائب رئيس مجلس إدارة غرفة مكة مروان بن عباس شعبان التهاني والتبريكات للقيادة بذكرى البيعة السادسة، وقال إن المملكة لاعب رئيس في حلقة إعادة التوازن الإقليمي والدولي، والا

ستقرار الداخلي بما يحقق مصالح المواطن السعودي، من خلال الجهود الحكيمة التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهد الأمين -حفظهما الله- والسياسات الاقتصادية الواعية التي تتبعها المملكة تطمئن المواطنين بأن بلادهم تسير نحو القمة.

واستدل بحديث سمو ولي العهد حين استعرض كل الإنجازات خلال الفترة القصيرة الماضية، وهو الأمر الذي لا يقبل التشكيك حيث كانت الرؤية هي الأساس لكل مايتم إنجازه في الوطن، وقوله» ليس لدي أدنى شك -إن شاء الله- بأننا سنتجاوز مستهدف 2030 البالغ 62 % في 2025 مما ي

عني أننا سنتجاوز المستهدف في عام 2030. وسنكون إحدى أعلى دول العالم في نسبة تملك المساكن، ناهيك عن أنه خلال العشرين سنة الماضية كانت قائمة انتظار المواطن للمسكن تصل إلى 15 سنة تقريباً، واليوم أصبح الاستحقاق بشكل فوري. هذا مثال لقطاع واحد كان أحد أكثر القضايا تعقيداً وتحول إلى قصة نجاح.

إنجازات داخلية وخارجية

كما قال الأمين العام لغرفة مكة المهندس عصمت عبدالكريم إن كل عام يمر على المملكة يحمل إنجازا جديدا، وتهل مناسبة ذكرى البيعة وقد تحققت إنجازات متعددة على مختلف الأصعدة، فعلى الصعيد الخارجي تهتم القيادة بتحقيق الأمن والسلم الدوليين، والحرص إقليميا على الحلول العادلة للقضايا العربية والإسلامية وفق خطط مزمّنة ترفع الجور وتمنع الظلم، وتحد من الكراهية وتكفل حياة كريمة للشعوب، انطلاقاً من إيمان المملكة بحق البشرية في العيش والتعايش السلمي المشترك تحت مظلة الأخوة البشرية والمشتركات الحيوية، مؤكدا أن كل الخطوات التي خطتها المملكة منذ إطلاق رؤية 2030 تبين أنها تتغير إلى الأفضل على كل المستويات، وبوتيرة متسارعة وشاملة نحو صدارة المشهد الدولي، كدولة محورية في السياسة الدولية.