رصدت «المدينة» من خلال جولة ميدانية على مشروع تطوير مسطحات بحيرة الأربعين بجدة، إزالة مقر مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة،وكذلك استمرار أعمال تطوير المرحلة الثانية من المسطحات الخضراء.



وأصدرت إدارة المهرجان اليوم (الأربعاء) بيانا رسميا حمل الرقم (20)، أعلنت فيه عن بداية عروض سلسلة من أفلام برنامج "تجريب"،وذلك على اليوتيوب،والذي يهدف إلى إبراز كوكبة المواهب الصاعدة في السينما السعودية الجديدة.

وأشارت إلى أنه سيتم عرض 11 فيلمًا عبر الإنترنت على مدار أسبوعين، حيث ستبدأ العروض من 18 وحتى 30 نوفمبر على قناة اليوتيوب الخاصة بمهرجان البحر الأحمر السينمائي،كما سيتم إتاحة كل فيلم للعرض لمدة أسبوع واحد. ورصدت (المدينة) في جولتها أعمال إزالة المقار التي تم تجهيزها لإقامة مهرجان البحر الأحمر السينمائي، والذي كان مقررًا إقامته خلال الفترة 12- 21 مارس المنصرم، على مساحة إجمالية تقدر بحوالى 3600 متر مربع تقريبًا، وفق المعايير العالمية، لكن تم تأجيل انطلاق دورته الافتتاحية وذلك تماشيًا مع الإجراءات الوقائية بسبب جائحة كورونا.

ومؤخرًا أطلق مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، تحديًا للموهوبين السعوديين من المخرجين والمخرجات؛ لصناعة فيلم قصير خلال 48 ساعة فقط.

وفي سياق متصل، تستمر أعمال المرحلة الثانية من مشروع تطوير المسطحات الخضراء حول بحيرة الأربعين والتي تمتد إلى محاذاة دوار البيعة حيث تشمل التشجير والمسطحات الخضراء، والترصيف،وتهيئة منظر جمالي للزوار.

وكانت وزارة الثقافة قد أنهت المرحلة الأولى من المشروع الشهرالماضي،والمتمثلة في الانتهاء من المسطحات الخضراء، في الناحية الغربية من المشروع وتجميلها بالأشجار والنخيل، ورصف الموقع، وشملت المنطقة التي تم الانتهاء منها، شارع حمزة شحاته، والذي تم افتتاحه باتجاهين من الشرق للغرب والعكس، إضافة إلى تنظيم مواقف السيارات فيه. كما أنهت كذلك أعمال ترميم مبنى تاريخي تشير بعض الروايات إلى أنه يعود لمحمد علي عبده الجهني، مدير عام الكنداسة بجدة (سابقًا)، حيث تم الانتهاء من أعمال الترميم والمتمثلة في تقشير الطبقة الإسمنتية، وتلييسها بأخرى وفق المواصفات الفنية المتخصصة بالمباني التاريخية، كما تم أيضًا طلاء الجدران بمواصفات فنية عالية بحيث تكون عازلة للرطوبة، إضافة إلى تغيير الأسقف.

وُبنيت أجزاء من البيت بالحجر المنقبي الذي تشتهر به بيوت جدة القديمة، فيما الأجزاء الأخرى مبنية بالأسمنت، كما يحتوي المبنى على غرفتين كبيرتين، وغرفة على الواجهة، وحمامين وغرفتين خلفية.

كما شملت أعمال الإنجاز الانتهاء من أعمال البنية التحتية والمتمثلة في تمديدات الكهرباء والمياه.

يشار إلى أن مشروع تطوير مسطحات بحيرة الأربعين تشرف عليه وزارة الثقافة، بالشراكة مع وزارة الشؤون البلدية والقروية، ممثلة في أمانة جدة، ليصبح أحد أماكن المتنزهات وإقامة الفعاليات الثقافية المختلفة بجدة.