احتفى مشروع سلام للتواصل الحضاري، اليوم، بتخريج 60 شابًا وفتاة يمثلون الدفعة الثالثة من برنامج تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي.

ونهل الخريجون جملة من المعارف والمهارات منها: كفايات الحوار والتواصل، وكفايات الظهور والتعامل مع وسائل الإعلام الدولي، وكفايات الإقناع والتأثير والتعامل مع المختلف ثقافيًا، وقواعد البروتوكول الدولي، إضافةً إلى الأنشطة والمهارات الداعمة.

وهنأ معالي نائب رئيس اللجنة الوطنية لمتابعة مبادرة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، المشرف العام على المشروع الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر الخريجين، مؤكدًا أنَّ تأهيل القيادات الشابة للحوار العالمي استفادت منه الجهات الحكومية والأهلية من خلال مشاركة الكفاءات الشبابية الوطنية المؤهَّلة في تمثيل المملكة في المحافل الدولية.

من جانبه بين المدير التنفيذي لمشروع سلام للتواصل الحضاري الدكتور فهد بن سلطان السلطان، أن خريجي الدفعة الثالثة سيسهمون مع من سبقهم من مستفيدي البرنامج قوامهم 180 شابًا وفتاة في نقل الصورة الحقيقية عن المملكة في المحافل الدولية، وجرى خلال الحفل استعراض أفضل أربعة مشاريع للخريجين، وعرض مرئي لجميع المشاريع المنفذة من الملتحقين بالبرنامج.