قبل أن أبدأ بالمواصلة في كتابة القضية الكبرى التي تشغل العالم، قضية عدم اعتراف الرئيس الأمريكي (ترامب) بنتيجة الانتخابات التي أظهرت سقوطه وفوز المرشح الديمقراطي (جون بايدن)، أحب أن أوضح الفارق بين النظام الجمهوري الذي يمثله (ترامب) والديمقراطي الذي يمثله (بايدن) لحاجة البعض لمعرفة ذلك، في (الجمهورية) يقوم الدستور أو ميثاق الحقوق بحماية الحقوق غير القابلة للتصرف والتي لا يمكن تغييرها من قبل الحكومة، حتى ولو كانت منتخبة بأغلبية أصوات الناخبين.. بينما في (الديمقراطية) الأغلبية ليست مقيدة، ويمكنها فرض رأيها على الأقلية، وبمعنى آخر شكل من أشكال الحكومات التي يختار فيها الناس حكومتهم، وصوت الأغلبية هو الحاكم.

نعود إلى موضوعنا الرئيسي، وهو عدم اعتراف الرئيس (ترامب) بنتائج التصويت، فهو يدعي بأن (2,7) مليون من الأصوات التي مُنحت له تم شطبها، وأن هناك أموات شاركوا في الانتخابات، واجتهد أحد أنصاره وقدم لائحة تضم أسماء (10) آلاف شخص متوفي منذ 50 عاما صوتوا في عملية الاقتراع في انتخابات ولاية (مشيغان)، وهناك أنصار لـ(ترامب) يدعمونه، قاموا بتظاهرات حاشدة في واشنطن للتعبير عن محبتهم للرئيس الذي يعتبرونه ضحية سرقة الانتخابات، وفيما لازال الرئيس يطعن في عملية التصويت في العديد من الولايات المتأرجحة الرئيسية، فإن المحاكم رفضت طعونه، وترى بأن الانتخابات كانت الأكثر تأمينا في تاريخ الولايات المتحدة، وأن تلك المزاعم لا تستند لدليل، ولم يسمح الرئيس ترامب لإدارته باتخاذ الخطوات البيروقراطية المتضمنة تمهيد الطريق أمام إدارة (بايدن).

بعض المحللين يرون بأنه كلما طال الجدل في واشنطن زاد الضرر الجانبي الذي يلحق بسمعة أمريكا في العالم، والدول والشعوب الأقل حظا التي تعتمد على الولايات المتحدة والحلفاء الغربيين لرفع راية الديمقراطية والحرية.. فالولايات المتحدة تعيش حالة غير مسبوقة تطرح سيناريوهات متباينة للمستقبل القريب، ما يجري هذه الأيام في هذه الدولة المتحضرة الديمقراطية، يُذكرني بما حدث في الدولة الأفريقية الفقيرة من بلدان العالم الثالث (غامبيا) حينما رفض الرئيس (يحيى جامع) المنتهية ولايته التخلي عن السلطة، ولم يقبل نتائج الانتخابات التي أشارت إلى فوز المرشح (أداما بارو)، مع الفارق الكبير بين الحضارتين، وعلى كل حال، فإن المؤشرات تشير إلى أن (بايدن) قد ضمن كرسي الرئاسة، وعليه فإننا سنتطرق إلى ما يمكن أن يختطه تجاه دولتين مهمتين منافستين، الصين وروسيا، فالعلاقة مع (روسيا) لا شك يشوبها الفتور، ففي تصريح له لـ(سي إن إن) قال بايدن بأنه يعتبر روسيا خصم، وأنه لابد أن يرد عليها بقوة لتدخلها في الانتخابات الأمريكية عام 2016، ولدعمها لحركة (طالبان) ماديا لاستهداف القوات الأمريكية في أفغانستان، أما بالنسبة (للصين) فإن (بايدن) سيواصل انتهاج سياسة التصدي لممارساتها الاقتصادية غير المنصفة، حيث ترى إدارته بأن المشاركة السياسية والتجارية لم تجلب الإنتاج السياسي والاقتصادي، وأن قوة الولايات المتحدة العسكرية والتوازن الأمريكي لم يمنعا الصين من السعي لإزاحة المكونات الأساسية للنظام الذي تقوده الولايات المتحدة.