أطلقت جبهة تحرير شعب تيغراي الحزب الحاكم في المنطقة الواقعة في شمال إثيوبيا، صواريخ على عاصمة إقليم أمهرة المجاور أمس الجمعة، كما أفاد مسؤول، ما عزّز المخاوف من امتداد النزاع الداخلي إلى أجزاء أخرى من البلاد. وسمع صحافي في وكالة فرانس برس دوي انفجارين في المدينة حوالي الساعة 01,40 أعقبه إطلاق النار لعدة دقائق.

وأفاد مسؤول الاتصالات الإقليمي في أمهرة جيزاشيو مولونيه أنّ جبهة تحرير شعب تيغراي أطلقت ثلاثة صواريخ لم تسفر عن إصابات أو أضرار، موضحا أن صاروخين سقطا بالقرب من المطار بينما أصاب الثالث حقل ذرة. وتابع جيزاشيو «اعتقد أنهم كانوا يستهدفون وكالة أمهرة للإعلام والمطار وبرج اتصالات قريب». ومنعت السلطات الصحافيين من زيارة المواقع التي سقطت فيها الصواريخ. وحملت وكالة أمهرة للإعلام وهي هيئة إذاعة حكومية، «المجلس العسكري غير الشرعي لجبهة تحرير شعب تيغراي» مسؤولية الهجوم الخطير. ولم يصدر رد فعل فوري من جبهة تحرير شعب تيغراي.