أكدت 50 جهة حكومية على اهمية تحفيز الاستثمار في خدمات إنترنت الأشياء، جاء ذلك في ورشة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، عن خدمات إنترنت الأشياء ودورها في تعزيز الخدمات الحكومية، وتناولت الورشة المنفذة عن بعد التقنيات الناشئة «إنترنت الأشياء» وضرورة الاستثمار فيها، بعد أن أصبحت خيارًا استراتيجيًا وركنًا أساسيًا ومهمًا للنهوض بالعديد من الصناعات والرقي بالخدمات في شتى المجالات.. وجرى استعراض أدوار «هيئة الاتصالات» نحو تحفيز الاستثمار في خدمات إنترنت الأشياء، وتنمية السوق المحلي، وعملها على سدّ الفجوات بين العرض والطلب، إضافة إلى جهودها في توعية ودعم الجهات الحكومية لتبني تقنيات إنترنت الأشياء.

وتحدث مدير عام التقنيات الناشئة بالهيئة الدكتور خالد الشثري عن أبرز الأعمال التي قامت بها الهيئة في تنظيم وتمكين إنترنت الأشياء،منها قيام الهيئة في وقت سابق باعتماد ونشر الإطار التنظيمي، وترخيص تقديم خدمات مشغل الشبكات الافتراضية لإنترنت الأشياء (IoT-VNO)، والإسهام في نشر تقنيات الاتصال مثل تقنية NB-IoT ، إلى جانب استحداث ترخيص تقديم خدمات إنترنت الأشياء باستخدام الترددات المعفاة من الترخيص.

من جانبها قدمت عددا من الشركات الوطنية العاملة في مجال إنترنت الأشياء تعريفا بكيفية الاستفادة من الخدمة في تعزيز مبادرات وخدمات الجهات الحكومية، قبل أن تختتم ورشة العمل بنقاش مفتوح حول خدمات إنترنت الأشياء والتقنيات الناشئة..

وجددت «هيئة الاتصالات» دعوتها للجهات الحكومية لتبني تقنيات إنترنت الأشياء؛ لتقديم خدمات ابتكارية ورائدة، بما يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030.