استعانت أمانة محافظة جدة والدفاع المدني بزوارق ومضخات لسحب مياه الأمطار من بعض الأنفاق.. ورصدت المدينة تواجدا مكثفا لفرق الإنقاذ بالدفاع المدني مجهزة بالمعدات والأجهزة، وكذلك فرق الطوارئ بأمانة جدة لاستعمال المضخات المتواجدة خارج الأنفاق.

وخصصت أمانة محافظة جدة 3 آلاف عامل على فترتين صباحية ومسائية، وأكثر من 2700 معدة وآلية للتعامل مع آثار الأمطار التي هطلت صباح أمس وإزالة تجمعات المياه من الطرق، لا سيما المواقع الحرجة..

وأكدت لجنة الأمطار الدائمة بالأمانة رفع مستوى جاهزيتها من خلال صيانة ونظافة شبكة تصريف مياه الأمطار القائمة والسدود التي تخضع لإشراف الأمانة، بالإضافة للتأكد من جاهزية المضخات والمعدات والأفراد لضمان سرعة تصريف وسحب المياه المتوقع تجمعها في التقاطعات والشوارع الرئيسة والداخلية، وشملت الاستعدادات أعمال الرصد والمكافحة الحشرية للوقاية من حمى الضنك، وتتزامن الخطة الموسمية مع جهود الأمانة في تنفيذ شبكة تصريف مياه الأمطار ضمن عدد من مشروعات المرحلة الأولى في أنحاء المحافظة..

وأكدت تواصل التنسيق مع الشركاء في الجهات الحكومية الأخرى مثل مركز الأزمات والكوارث بالإمارة والدفاع المدني والمرور والشرطة والهيئة العامة للأرصاد وشركة الكهرباء للتواجد مع فرق الأمانة لمواجهة انقطاع التيار الكهربائي حال حدوثه.



المدني: ابتعدوا عن أماكن تجمع السيول

أهابت مديريات الدفاع المدني بالجميع توخي الحذر من المخاطر المحتملة في مثل هذه الأجواء، والابتعاد عن أماكن تجمع السيول، ووضع الدفاع المدني بجدة (290) صافرة إنذار في كافة أنحاء محافظة جدة والأودية القريبة منها للتنبيه عن أي خطورة قبل وصولها لمستويات أعلى، بالإضافة إلى (200) صافرة خاصة بالجهات المعنية الأخرى.