تعتزم الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة تنفيذ أول برنامج من نوعه للاستثمار ببعض المناطق السياحية من خلال تنظيم زيارات متنوعة لرجال وسيدات الأعمال والمستثمرين لتبادل المصالح وضخ رؤوس الأموال الوطنية في الاستثمارات الداخلية والاستفادة من المميزات النسبية لكل منطقة' على ان تبدأ من «الحزام الذهبي» بمحافظة الطائف وانتهاءً بجزيرة فرسان بمنطقة جازان.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة نائب رئيس مجلس الغرف السعودية هشام محمد كعكي أن البرنامج الجديد يهدف إلى الشراكة مع إمارات المناطق وأمانتها والغرف التجارية في تسهيل حركة المستثمرين السعوديين وتعريفهم على الفرص الاستثمارية المتاحة ومميزاتها وتهيئة المناخ المناسب والفرص المواتية للاستثمار واشار الى الممكنات الاقتصادية الاستثنائية للمملكة والتي تستند على 33 مليون نسمة نصفهم تحت سن 25 سنة فضلا عن بنى تحتية جاهزة وحلول عقارية جاذبة وقوى عاملة شابة وماهرة وبرنامج لتعزيز جودة الحياة وقطاع مالي رائد جميعها

وأكد أن أزمة كوفيد -19 كان لها فوائد حتمت ضرورة الالتفات لكثير من وجوه الحياة في المملكة منها تحول الأسرة السعودية إلى السياحة الداخلية واستكشاف المدن السياحية ذات الطبيعة الخلابة. وقال إن الزيارات الداخلية ستبدأ من غرفة مكة المكرمة إلى محافظة الطائف ثم الباحة و عسيرو جازان و نجران بوفد متكامل لتبادل الخبرات والمنافع واستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة ذات الميزة المضافة في هذه المناطق

من جهته أوضح الأمين العام لغرفة مكة المكرمة المهندس عصمت عبدالكريم معتوق أن الغرفة تسعى من خلال هذه الجولة إلى تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية التي تحظى بها العديد من المناطق تحقيقا لبعض أهداف رؤية 2030 التي تركز على إطلاق القطاعات الواعدة وتنمية الفرص المتاحة وتحقيق التنمية المستدامة. وأشار الى ان جولات المستثمرون التي تقودها غرفة مكة المكرمة تأتى تعزيزا للقطاع الاستثماري ودعم الشباب والشركاء المحتملين