أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، بعد لقائه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في نيوم أمس، أن الشراكة التي تجمع الولايات المتحدة والمملكة قوية.

وقال في تغريدة، اليوم (الاثنين)، إثر لقائه سمو ولي العهد: "يسعدني لقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. إن شراكتنا الأمنية والاقتصادية قوية".

وأضاف: "سنواصل تسخير علاقتنا المشتركة من أجل دفع الجهود لمواجهة النفوذ الإيراني الخبيث في الخليج، والأهداف الاقتصادية في إطار خطة رؤية 2030".

بدورها، أفادت وزارة الخارجية الأمريكية، الاثنين، أن بومبيو أعرب عن دعمه للتحول الاقتصادي والاجتماعي في السعودية في إطار خطة رؤية 2030، مضيفة أن اللقاء ناقش الشراكة الأمنية والاقتصادية الثنائية القوية بين الولايات المتحدة والمملكة، والتقدم المحرز في إطار الحوار الاستراتيجي الأميركي السعودي الذي عقد الشهر الماضي في واشنطن.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، التقى في نيوم مساء الأحد، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. وجرى خلال اللقاء استعراض علاقات الصداقة ومجالات التعاون الثنائي بين البلدين وسبل تعزيزها، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة بشأنها.

وحضر اللقاء الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، وسكرتير ولي العهد بندر بن عبيد الرشيد، فيما حضره من الجانب الأميركي سفير الولايات المتحدة لدى المملكة جون أبي زيد.

​وكان بومبيو وصل مساء أمس إلى المملكة، ضمن إطار جولة خارجية تشمل عدة دول، أكد خلالها ثبات السياسة الأميركية تجاه الملف الإيراني.