رعى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير رئيس مجلس إدارة هيئة تطوير المنطقة ورشة عمل حول "مبادرة تأهيل أسطح المباني وتحسين صورتها البصرية" التي أقيمت بديوان الإمارة ضمن مشروع تحسين المشهد الحضري الذي تشرف عليه هيئة تطوير المنطقة وتنفذه أمانة عسير. وشدد سموه على ضرورة تعاون الجهات الحكومية والخاصة والمواطنين بما يسهم في تحقيق أهداف المبادرة انطلاقًا من مبادئ رؤية 2030 نحو جودة الحياة، وذلك بالتكامل مع مخرجات الكود العمراني لمنطقة عسير.

واستعرض الأمير تركي بن طلال تفاصيل عمل المبادرة مع الجهات ذات العلاقة التي تعمل على تنفيذها وهي: (إمارة المنطقة, والمكتبة العامة بأبها , ومتحف عسير الإقليمي , وفرع مؤسسة التأمينات الاجتماعية, والإدارة العامة لخدمات المياه بمنطقة عسير), إضافة إلى عدد من مباني القطاعات المصرفية الخاصة ومباني قرية المفتاحة، والمباني السكنية غير التراثية وأمانة عسير.

واختُتمت الورشة بعدد من التوصيات تمثلت في الاتفاق على تسريع وتيرة العمل وتحديد اجتماع قادم لاستعراض ما تم التوصل إليه من الجهات المعنية، مع ضرورة قيام الجهات بتطوير الأعمال المقدمة بحيث تكون متوافقة مع توجه المبادرة وتحسين المشهد الحضري بإشراف فريق فني من جميع الجهات لمتابعة الأعمال، وضمان تنفيذها بأعلى مقاييس التصميم وتوخي العشوائية.

وتهدف المبادرة إلى إزالة العناصر المشوهة فوق أسطح المباني وتحسين الصورة البصرية بما يتوافق مع الكود العمراني، إضافة إلى تحسين الظروف البيئية في المناطق العالية من خلال زيادة المساحات الخضراء واستغلال المساحات المهدرة من الثروة العقارية، وتوفير متنفس إضافي لمستخدمي المباني وسكانها بما يسهم في توفير عائد اقتصادي إضافي لملاك المباني ومشغليها، وتستهدف المبادرة الكثير من المنشآت العامة والخاصة ومنازل السكان بالمنطقة.