يبدأ أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» والحلفاء من خارجها - اليوم الأربعاء، اجتماعات فنية لنحو أسبوع، تمهيدًا للاجتماع الوزاري المرتقب فيما سجلت الأسعار أعلى مستوى منذ مارس. ومن المقرر أن يجتمع تحالف «أوبك بلس» نهاية هذا الشهر وأوائل الشهر القادم لمناقشة مسألة تمديد قيود إنتاج النفط حتى العام المقبل؛ نتيجة ضعف الطلب وسط الموجة الثانية لتفشي وباء «كوفيد-19».

وأوضح تقرير نشرته وكالة «رويتر» نقلاً عن ثلاثة مصادر في «أوبك»، أن مجلس اللجنة الاقتصادية لـ»أوبك» سيجتمع يومي الأربعاء والخميس، بينما يجتمع الخبراء الفنيون لـ»أوبك+» يوم الجمعة المقبل لمناقشة السيناريوهات المحتملة التي ستطرح أمام الوزراء المقرر أن يجتمعوا يومي الإثنين والثلاثاء من الأسبوع المقبل. وستعقد الاجتماعات افتراضيًا؛ بسبب تداعيات الوباء العالمي. وكان من المخطط أن ترفع مجموعة «أوبك+» الإنتاج بنحو مليوني برميل يوميًا بداية من يناير المقبل، لكن ضعف الطلب على الوقود جراء الموجة الثانية قد يدفع التحالف لتأجيل الزيادة.

من جهة أخرى واصلت أسعار النفط الارتفاع خلال تعاملات - أمس مع تطورات جديدة حول لقاح «كورونا»، وبدء إدارة «دونالد ترامب» في التعاون مع الرئيس المنتخب «جو بايدن» في المرحلة الانتقالية.. ويتوفر الآن ثلاثة لقاحات ذات فعالية مرتفعة ضد فيروس «كورونا»، في انتظار موافقة الجهات التنظيمية عليها خلال الأسابيع المقبلة لبدء توزيعها عالميًا. وعلى صعيد التداولات، ارتفعت العقود الآجلة لخام «برنت» القياسي تسليم يناير بنحو 1.1% إلى 46.57 دولار للبرميل، كما صعدت عقود خام «نايمكس» تسليم يناير بنسبة 1.3% مسجلة 43.61 دولار للبرميل، بعدما ارتفعت بنحو 1.5% عند تسوية تعاملات الإثنين.