كشف الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني «سالك» - المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، المهندس سليمان بن عبد الرحمن الرميح عن تلقي الشركة قرضا حكوميا كبيرا بهدف زيادة الاستثمار في الحبوب المستخدمة كمدخلات في قطاع الدواجن والأعلاف، وأوضح في تصريحات صحفية - أمس أن استثمارات الشركة - تتوزع على 30% في اللحوم الحمراء، و70% في الحبوب بهدف سد النقص ودعم استقرار السلع الغذائية. وأشار إلى أن الشركة -خلال جائحة «كورونا»- حصلت على قرضٍ كبير من الحكومة السعودية لتمويل استثماراتها الخارجية، وأن جزءاً منه جرى استخدامه في توسيع عملياتها بأوكرانيا، والآخر في البرازيل، وهو ما سهل عمليات الاستحواذ، وسرعتها. وكشف أن الشركة تنوي التوسع والاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي في الزراعة بنسبة معقولة، مبينا أنها تستثمر في شركة بريطانية معنية باستخدام الذكاء الاصطناعي في تطوير التقنيات الزراعية ورصد الإنتاج الزراعي وتقليل المصاريف واستدامة الزراعة، وأدى استخدامها في أوكرانيا لتوفير 20 إلى 30%

من قيمة المدخلات (الأسمدة والمبيدات)، التي يتم استخدامها في الزراعة الطبيعية. وحسب إستراتيجية «سالك»، فإنه يتم وضع الاستثمار لكل سلعة على حدة، وتحديد النسبة المراد الاستثمار فيها والمبلغ المرصود لكل منها.

وبين أن إنتاج الشركة من الحبوب في أوكرانيا يبلغ مليون طن، من مختلف أنواع الحبوب كالقمح والذرة والشعير والصويا وغيرها، كاشفا أنها تستهدف زيادة التوسع والإنتاج إلى حدود 2 إلى 2.5 مليون طن. وبخصوص الثروة السمكية، أفاد الرميح بأنه لدى الشركة خطة للاستثمار في دول لديها تقنيات حديثة في الاستزراع السمكي، بهدف نقل التقنية إلى المملكة، وكشف أن الشركة تستهدف التوسع في الاستثمار بقطاع الدواجن في أوكرانيا،لانخفاض أسعار المدخلات.