نالت جمعية "وقار" لتحفيظ القرآن الكريم بحداد بني مالك اليوم جائزة التميّز في العمل الخيري لفئة المنشآت العاملة في القطاع التعليمي والدعوي المتوسطة والصغيرة في دورته الرابعة.

وأقدمت جمعية وقار في خطتها الاستراتيجية على تبني العديد من القيم الإيجابية والمبادرات التعليمية والإدارية وتنمية الإبداع والمعرفة وتشجيع التعلم والتحسين المستمر ودعم الفرص التطوعية.

وأكدت جمعية "وقار" أن حصولها على المركز الأول في جائزة التميّز للعمل الخيري أتى بعد تقييم الجهات المعنية وفق خبراء متخصصون، حيث جاءت المشاركة في هذه الجائزة إدراكاً منها لأهمية التميُّز المؤسسي في العمل الخيري، وسعياً في تطوير أدائها والارتقاء بجودة خدماتها بما يحقق رضى الشرائح المختلفة من المستفيدين، كما أن تحقيق التميُّز في العمل الخيري يتطلب دوراً فاعلاً وملموساً لقيادة المنشأة في وضع الخطط الاستراتيجية الملائمة، والتواصل مع كافة المعنيين، وتحفيز العاملين وتقديرهم، وتحقيق مفهوم القدوة الحسنة كقادة للعمل الخيري.

وأشارة الجمعية أنها قدمت العديد من الإسهامات بالشراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة التي تهدف لخدمة المجتمع وأفراده، حيث يتبع لجمعية وقار العديد من الحلقات القرآنية "والدور النسائية عن بعد" ويلتحق بها 610 طالبا وطالبة، وحلقات إلكترونية للمستفيدين من داخل المملكة وخارجها .

وأوضح رئيس الجمعية الشيخ عايد الثقفي أن هذه الجائزة نتاج العمل المميز بروح الفريق الواحد بالجمعية، ضمن رؤية الجمعية وهي تحقيق أعلى معايير التميز في تعليم القرآن الكريم، لضمان تقديم أفضل الخدمات التعليمية .