دشن في الرياض مؤخرًا «مركز الاقتصاد الرقمي»، لدعم الدراسات والبحوث والاستشارات والتدريب، وذلك بحضور عدد من المسؤولين بالجهات الحكومية وكبرى شركات القطاع الخاص. ويعدّ المركز مرجعا نوعياً للاستشارات والدراسات في مجالات التقنيات الحديثة، وما يترتب عليها من آثار اقتصادية، ويستهدف المسؤولين في المجال التقني والاقتصادي والمتخصصين والباحثين والمهتمين بالاقتصاد الرقمي، ومراكز الأبحاث الاقتصادية والرقمية. ويهدف المركز إلى المساهمة في تسريع نمو هذا الاقتصاد المتنامي، وتمكينه من خلال تقديم دراسات موثوقة واستشرافية واستشارات احترافية، وتدريب نوعي وإجراء بحوث تحليلية للعوامل المؤثرة على الاقتصاد الرقمي، وكذلك بناء القدرات الوطنية، وبناء بيت خبرة عالمي في مجال الاقتصاد الرقمي.

وأوضح الرئيس التنفيذي للمركز الدكتور حسن الأمير أن المركز يقوم عليه مختصون متسلحون بالخبرة والمعرفة، وسيكون ذا صفة اعتبارية مستقلة ماليا وإداريا، بالرغم من تبعيته وملكيته للجمعية التعاونية للتحول الرقمي (رقمن)، وسيعمل بنظام القطاع الخاص.